أخبار وطنية

تقرير: الهجمة على الحقوقيين ومنظومة العدالة بعد كل عملية إرهابية – عملية محمد الخامس نموذجا

بمناسبة اليوم العالمي لإعلان حقوق الإنسان نشر مرصد الحقوق والحريات بتونس تقريراً حول الهجمة على الحقوقيين ومنظومة العدالة بعد كل عملية إرهابية – “عملية محمد الخامس الإرهابية نموذجا”.
المحاور:
– أهم التجاوزات والإتهامات التي وُجّهت للمحامين والقضاة وناشطي حقوق الإنسان.
– تقرير إحصائي حول التغطية الإعلامية بعد متابعة أبرز البرامج الإعلامية التي غطت “عملية محمد الخامس” الإرهابية.
توصيات المرصد.
– ملحق توصيات المقررة الأممية الخاصة المعنية باستقلال القضاة والمحامين بشأن تونس.

تــقــديـــم

رغم تنصيص فصول الباب الخامس من الدستور التونسي على وجوب حماية جناحي العدالة القضاء والمحاماة , إلا أن الهجمات عليهما لم تنقطع و لم تهدأ بل إنها تزداد بشاعة وفظاعة خاصة بعد كل عملية إرهابية، و هو ما أشارت إليه المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية باستقلال القضاء والمحاماة “غابرييلا كنول” بعد زيارتها إلى تونس في الفترة ما بين 27 نوفمبر إلى 5 ديسمبر 2014 .
و تعود أسباب هذه الهجمة إمّا:
– لتصفية حسابات سياسية وشخصية.
– لمحاولة بعض الجهلة بالقانون ركوب الموجة من أجل الظهور والبروز والتموقع.
– لتغطية البعض على عجزهم وفشلهم في إيجاد حلول نافعة وناجعة للقضاء على الإرهاب بتحميل المسؤولية لغيرهم .
– لمحاولة بعض وجوه الفساد والاستبداد إعادة دولة اللاقانون بالسيطرة على منظومة العدالة بتبرير ضرورة خرق القوانين وتجاوز المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان التي طالما برروا معاداتها.
الـتـقـريـر
قد تابع مرصد الحقوق والحريات بتونس جزءا من هذه الهجمة التي شنت على عدد من المنابر الإعلامية غاب عنها الحياد والموضوعية و الرأي الآخر فتحولت إلى أشبه بجلسات محاكمة لفقت فيها الأدلة وغيب فيها حق الدفاع.
ومن أبرز التهم والتجاوزات والأكاذيب التي تم ترويجها بعد عملية محمد الخامس الإرهابية التي جدت يوم 24 نوفمبر 2015:
– مغالطة الرأي العام بالترويج أن القضاء قد أفرج في خلال شهر أوت الفارط على منفذ العملية رغم حيازته كتبا تكفيرية .
– تجديد وصف القضاة بـ ” الدواعش ” أو بالتواطؤ مع الإرهاب .
– تحريض على القتل ودعوات للعنف والكراهية والانتقام .
– المطالبة بمحاكمة عسكرية لبعض المحامين ووصفهم ” بالإرهابيين ” أو “المبيضين للإرهاب “
– دعوات لانتهاك حقوق الإنسان وتبرير لكل الخروقات والتجاوزات في إطار مكافحة الإرهاب.
– طرح معادلة مغلوطة تخير المواطن بين الأمن والحرية والحال أنه من حقه الاثنين معا.
شمل التقرير الذي أعده المرصد جزءا من البرامج الأكثر مشاهدة التي غطت العملية الإرهابية بين 24 و 27 نوفمبر2015:
– برنامج ناس نسمة على قناة نسمة الفضائية
– تغطية خاصة – يحدث في تونس على قناة حنبعل
– كلام الناس – 24/7 ـ اليوم الثامن على قناة الحوار التونسي
– تغطية خاصة – قضايا دولية – شكرا على الحضور على القناة الوطنية 1
( إحصائيات عن البرامج عدد الضيوف ـ عدد الساعات – مداخلات الحقوقيين والقانونيين )
ملاحظة: المقصود بالحقوقيين والقانونيين إما القضاة أو المحامين أو الناشطين صلب جمعيات حقوقية و هذا لا يعني أن بقية الضيوف معادون لحقوق الإنسان ولكن
بما أن الهجمة سلطت بشكل موجه نحو المحامين والقضاة والجمعيات الحقوقية فقد توجب حضورهم بصفاتهم .

وبناءً على ما تقدم فإن مرصد الحقوق والحريات بتونس:

– يجدد استنكاره لهذه الهجمة الشرسة الملتحفة برداء الوطنية ومكافحة الإرهاب.

–  يندد بصمت مؤسسات الدولة إزاء تصاعد وتيرة الدعوات الصارخة لخرق الدستور والقانون والمعاهدات الدولية .

–  يطالب وزارة الداخلية بالإيفاء بما وعدت به في فيفري 2015 من أنّها “ستتّخذ الإجراءات القانونية والتأديبية اللازمة والنافذة حسب أحكام القانون إزاء كلّ نقابي أمني يصرّح في وسائل الإعلام في غير مجال النهوض بالمستوى الاجتماعي لأعوان قوّات الأمن الدّاخلي وتحسين ظروفهم المهنية”.

–  يدعو ناشطي حقوق الإنسان إلى التضامن والتعاون للتصدي إلى هذه الهجمة التي تتخذ من مكافحة الإرهاب مطية تعيد بها دولة البوليس .

–  يؤكد أن التجارب أثبتت أنه لا يمكن مكافحة الإرهاب إلا في إطار القانون وباحترام الحقوق والحريات.

خـتـامـا

يتمنى المرصد على أصحاب هذه الإدعاءات الباطلة عوض استعراض بطولاتهم الوهمية في المنابر الإعلامية أن يمتلكوا شجاعة تقديمها إمّا للقضاء – إن كانوا يثقون به – أو لأجهزة الدولة، و لكن نظرا ليقينه بعجزهم فإنه يدعو الحكومة التنسيق مع مجلس نواب الشعب والهياكل المهنية المعنية للتحقيق في كل هذه الإدعاءات وإظهار الحقيقة الكاملة ومعاقبة كل من ثبت تورطه بالتبييض أو التحريض أو تسريب المحاضر، أو التشويه والإفتراء ونشر أخبار زائفة من شأنها تعكير صفو الأمن العام.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com