وجاءت أنباء شراء العقار التي أكدها جونج يون كوك، المتحدث باسم الرئيسة في وقت تواجه فيه باك دعوات لها بالتنحي بسبب مزاعم عن أنها وصديقة لها مارستا ضغوطا بشكل غير ملائم على شركات لتقديم التمويل لمؤسسات أقيمت لدعم سياساتها.

وتسببت قصة الفياغرا بجدل كبير في كوريا الجنوبية، وأصبحت كلمة “فياغرا” أكثر كلمة مفتاحية يبحث عنها الكوريون الجنوبيون على البوابات الإخبارية الكورية الجنوبية على الإنترنت.

وعلل جونج المتحدث الرئاسي شراء الفياغرا بأنه يساهم في علاج دوار الارتفاعات لمساعدي الرئيسة خلال رحلتها في مايو لإثيوبيا وكينيا وأوغندا.

وقال عضو البرلمان كيم سانج هي إن البيت الأزرق الرئاسي اشترى 364 قرصا من الفياغرا.