أخبار وطنية

يوسف الشاهد يأمر بمُداهمة مخازن التبريد في كامل الجمهورية

ميديا بلوس-تونس- أذن رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم الأربعاء 15 نوفمبر 2017 بالانطلاق الفوري لحملات متزامنة ومداهمات فورية في 15 ولاية و18 نقطة بيع بالجملة لمخازن التبريد وحفظ الخضر والغلال لمكافحة الاحتكار ومراقبة مسالك التوزيع عن طريق فرق مشتركة بين وزارة التجارة والحرس الوطني.

وحجزت الفرق الإقتصادية على هامش هذه الزيارة، كمية تقدر ب 12 طنا من البطاطا منها 5 طن تم حجزها بحضور الشاهد الذي زار فضاءات البيع، حيث شدد على ضرورة الالتزام بترويج الخضر في المسالك القانونية، مؤكدا عدم التهاون في إنفاذ القانون تجاه المحتكرين في ظل تكبد الدولة لخسائر نتيجة توفيرها لاعتمادات مالية لفائدة المخزونات التعديلية من الخضر.
وأفاد المكلف بمأمورية لدى وزير التجارة محمد شكري رجب ، إلى أنه » تم تحديد سعر لبيع الكغ الواحد بالجملة من البطاطا ب 970 مليما، مع ترويجها مقابل 1،100 ميم بنقاط البيع بالتفصيل »، في حين يتم تسويقها بأسعار تصل إلى 300ر2 مليم للكغ الواحد خارج السوق، حسبما ما أكده الفلاح بالسوق عبد الحميد الصالحي.

وأرجع الصالحي، ارتفاع أسعار البطاطا إلى زيادة أسعار بذورها الموسمية بما أدى إلى إثقال كلفة الإنتاج، فيما أكد عدد من الفلاحين، وجود عمليات مضاربة وإحتكار لمادة البطاطا ما أدى إلى إرتفاع أسعارها، إلى جانب نقص إنتاجها.
في المقابل، يؤكد مدير المراقبة والأبحاث الإقتصادية عبد القادر التيمومي، أن عمليات المراقبة بالسوق تتم على مستوى السوق وبوابات الخروج لمجابهة عمليات الإحتكار والمضاربة للمخزونات التعديلية من الخضر.
كما سجل التيمومي، وجود ما إعتبره » بالتحسن الملحوظ في عمليات المراقبة »، مشيرا إلى أنه تم حجز ما لايقل عن 70 طنا في مادتي البصل والبطاطا على نطاق وطني، فيما تم حجز كميات ب300 طنا على مستوى المخازن من ذات الخضر خلال شهر أكتوبر المنقضي.
وللإشارة فإن سوق الجملة يسجل نقصا كبيرا لمادة البطاطا إذ يعمد عدد من التجار إلى إخفائها لتروج خلسة في مسالك الإحتكار والمضاربة ، في وقت تزيد فيه احتياجات المواطن الاستهلاكية توزايا مع ارتفاع أسعار الخضر الموسمية.

مداهمات أمنية واسعة في كامل الجمهورية لمخازن المحتكرين والمتحكمين في الأسعار
وبحسب اذاعة شمس تجري صباح اليوم مداهمات أمنية في كامل أنحاء الجمهورية لمحازن التحزين والتبريد لايقاف عمليات الاحتكار التي تقف وراءها عصابات التحكم في الأسعار، وتتم عمليات المداهة بحسب نفس المصدر , لأكثر من ستين مخزنا و 18 نقطة بيع بالجملة في 16 ولاية بواسطة فرق مشتركة بين الحرس الوطني وأعوان المراقبة التابعين لوزارة التجارة باذن من رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد الزيارة التي قام بها فجر اليوم لسوق الجملة ببئر القصعة.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com