أخبار عالمية

هل ينحدر الأمازيغ فعلا من أصول عربية؟

عبد المجيد الحمداوي

في كتابهم: (تاريخ المغرب1) حاول مؤلفون هولنديون ثلاثة، أن يوجزوا تاريخ المغرب، من مئات السنين قبل الميلاد إلى القرن الواحد والعشرين. ولربما يرغب قراء هيسبريس في الإطلاع على ما يُكتب حول تاريخ وطنهم خاصة إذا تعلق الأمر بأقلام مؤلفين من بلد بعيد عن حدود المغرب الجغرافية كما هو الشأن بمؤلفي هذا الكتاب الذي لا يخلو من أهمية.
نحن في هذه العجالة سنتحدث عن ‘المؤلف’ أو ‘الكاتب’ كصيغة مفرد ابتغاء لليسر. كما سنسلط الضوء هنا فقط على بعض ما جاء في بداية الكتاب حول أصول وللغة سكان المغرب الأقدمين. يتعلق الأمر هنا بصفحات الكتاب من الرقم 19 إلى23 من الكتاب. ومن يدري، ربما يكون لهذه البداية ما يليها لإضاءة جوانب أخرى تهم تاريخنا وتاريخ بلدنا. ‘تاريخ المغرب’ هو كتاب من الحجم الكبير، قد صدر في ثلاث طبعات عن دار ‘بولاك للنشر’ باللغة الهولندية.

أمازيغ أو بربر:

حاول المؤلف توضيح وجهة نظره في تفضيله استعمال كلمة ‘بربر’ للإشارة لسكان المغرب الأقدمين رغم هجر المغاربة شبه التام لهذا الاستعمال الذي لم يعد مستساغا في كل ربوع المملكة. ولعل أكبر الحجج التي ساقها في خضم تبريراته تلك هي حقيقة تشبث أمازيغ القبائل الجزائرية، سواء في الداخل أو الخارج، باستعمال لفظ ‘بربر’ التي لا يريدون لها بديلا. وهذا موقف فاجأ ابن الريف هذا أكثر مما فاجأه موقف مؤلف الكتاب. إذ كيف يعقل أن يفضل أمازيغ القبائل، نعْتَ أنفُسِهم بما نعَت به الرومان أجدادَهم!

يقول المؤلف في الصفحة الثانية والعشرين: “يسمي البربر أنفسهم غالبا ‘إمازيغن’ ويسمون لغتهم ‘الأمازيغية’. كلمة ‘بربر’ أصلها لاتيني: ‘بربارُس’ وتنحدر هي الأخرى من اللغة الإغريقية: ‘برباروس’. هذه الكلمة تعني في الحقيقة ‘أعجمي’، أي الذي يتحدث لغة غير مفهومة .”2 ويضيف بعد أن يقول أن هذا اللفظ قد اتخذ مع مرور الأيام صبغة سلبية: “سأستعمل في هذا الكتاب رغم كل ذلك لفظ ‘بربر’. أولا لأن هذا اللفظ لا يتضمن في اللغة الهولندية معنى قدحيا، وإيحاء الكلمة يقود بالدرجة الأولى إلى نوعية من أنواع الزرابي المتوفرة في الأسواق. وفوق ذلك كله فإن كلمة ‘بربر’ هي في كل الأحوال الكلمة الهولندية المتداولة. ثم إن كلمة ‘ بربر’ هي في فرنسا أيضا الكلمة المتداولة حتى لدى الجمعيات البربرية نفسها. “*322 للأمانة العلمية نترجم هنا ما جاء في الكتاب، روحا وقالبا، سواء اتفقنا مع مؤلفه أم لم نتفق، كما نلتزم بالترجمة الحرفية لكلمة ‘بربر’ من الهولندية إلى العربية حفاظا على هذه الأمانة، رغم رفضنا لهذه التسمية التي تسيء لنا جميعا كمغاربة.

بدايات أمازيغ شمال إفريقيا:

يعترف المؤلف منذ البداية بصعوبة الحديث عن البدايات الأولى للسكان الأصليين في شمال إفريقيا عموما، وذلك مرده في نظره إلى قلة المراجع التاريخية التي كانت تهم المنطقة وساكنة المنطقة. يقول: “ينبغي أن تكون قد قامت حضارة في المغرب حوالي ألف سنة قبل الميلاد أَطلق عليها المؤرخون اسم ‘الحضارة الليبية البربرية’. ساكنة تلك الفترة التاريخية هم أجداد البرابرة الحاليين. المؤرخون لا يعرفون الكثير عن تلك الساكنة ولا عن تلك المرحلة. فأول ما دون عن شمال إفريقيا قام به مدونون إغريق قدماء، لكن تلك النصوص لم تكن دقيقة أبدا وكانت تتعلق بالمناطق الساحلية فقط. هيرودوت الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، هو أول من كتب فعلا عن ساكنة المنطقة. هؤلاء السكان سُموا بالليبيين أو النوميديين، أي، الرحل “.

ويصل المؤلف إلى نقطة أكثر أهمية وهي المتعلقة بأصل الأمازيغ وبالتصنيف الأنتروبولوجي لسكان شمال إفريقيا الأقدمين. إلى درجة أنه لا يستبعد بتاتا أن يكون الموطن الأصلي لجزء من الأمازيغ على الأقل، هو الشرق الأوسط والجزيرة العربية. يقول المؤلف: “أصل أجداد البرابرة هو أيضا غير معروف. هل ينتمون بشكل مباشر إلى سكان العصر الحجري أم حدث اجتياح من أوروبا؟ هل هم شعب هاجر من فلسطين، بعد سيطرة الإسرائيليين عليها، عبر البحر الأبيض المتوسط وصولا إلى شمال إفريقيا، كما يذهب الى ذلك أوغوسطينوس في القرن الرابع؟ أم أن البربر أتوا من جنوب اليمن؟ فمن هم الأجداد الأولون يا ترى؟ فهل تمزغ عرب بعد قدومهم إلى شمال إفريقيا ثم تعرب بعضهم من جديد ولم يتعرب آخرون؟”.

المؤلف يعتقد فعلا أن هناك هجرات متعددة قديمة حدثت من المشرق إلى شمال إفريقيا، إذ يواصل: “ستة آلاف قبل الميلاد حدثت هجرات جديدة قادمة من المشرق. أجزاء من أواني طينية وبقايا عظام تشير إلى أوجه التشابه بين المناطق الشرقية لشمال إفريقيا والشرق الأوسط”. ويتطرق أيضا للنصوص التاريخية العربية واليهودية، يقول: “حسب ابن خلدون (1332-1406) فإن البربر من سلالة كنعان بن شام حفيد نوح. قد يكونون فروا من فلسطين بعد أن هزم داود غريمه جوليات. هذه النظرية نجدها أيضا في النصوص اليهودية القديمة. ربما يكون ذلك نتيجة للتواجد الطويل للفينيقيين في شمال إفريقيا. ويبقى من المؤكد في كل الأحوال أن هناك الكثير من التأثيرات الشرق أوسطية في المنطقة. فهناك تشابه للمخطوطات التي وجدت على لوحات القبور الحجرية في مصر وبلاد النوبا والجزيرة العربية وشمال إفريقيا. ثم إنه لمن المثير للانتباه أيضا التشابه الموجود بين طرق البناء في كل من اليمن وجنوب المغرب.”

يضيف المؤلف: “في القرن التاسع عشر بعد احتلال فرنسا للجزائر، روجت فرنسا نظرية مفادها أن البربر قد يكونون من أصول أوربية. للبرهنة على صحة تلك النظرية جيء بتشابه الخناجر القديمة التي عثر عليها في كل من فرنسا وشمال إفريقيا. وكون كثير من البربر يتصفون بشعر مفتوح اللون، استُعمل أيضا لخدمة هذا الطرح. لكن هذه النظرية هي نظرية ذات خلفية سياسية. فهي انبنت على اعتبار أنا البربرسهل الفرنسة و’ الفَرَنْجة’ من العرب الذين اعتبروهم دخلاء و غرباء عن المنطقة. هذه النظرية تعتبر البربر جنسا بربريا خالصا، غير أن الاحتمال الأكبر هو أن سكان شمال إفريقيا الأصليين هم في الحقيقة نتاج هجرات كثيرة من مناطق مختلفة، كونت خليطا كان لكل منها إضافاتها الخاصة بها. “

هوامش:
Herman Obdeijn, Paolo De Mas, Philip Hermans : المؤلفون .Geschiedenis van Marokko.1
(Amsterdam) Bulaaq : دار النشر
الطبعة الثانية: 2002
Barbaros -Barbarus . 2

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com