أخبار وطنية

هرسلة، إيقافات بالمطارات و إختطاف…تونسيّون تحت التهديد في الخارج فأين السفارات و القنصليات؟؟

هرسلة، إيقافات بالمطارات و إختطاف…تونسيّون تحت التهديد في الخارج فأين السفارات و القنصليات؟؟

من مشمولات وزارة الخارجية هو الحماية والدفاع والمحافظة، بالخارج على الحقوق والمصالح المادية والأدبية للبلاد التونسية ولرعاياها، ذوات مادية ومعنوية.

ومع كل اعتداء أو هرسلة أو اختطاف يتعرض له مواطن يحمل الجنسية التونسية تجد الخارجية التونسية نفسها متهمة بتجاهل مواطنيها بالخارج وعدم السهر على حمايتهم أو ضمان حقوقهم.

حادثة اختطاف الصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري منذ سنة 2013 إلى اليوم دون معرفة مصيرهم كانت كفيلة بتعرية واقع الدبلوماسية التونسية وكيفية تعاملها مع ملفات رعاياها المختطفين خارج أرض الوطن.

حالات أخرى تعرضت للهرسلة والتضييق والاعتداء بالعنف خارج أرض الوطن كالتالي:

الاعتداء على صحفي تونسي في صربيا:

يوم 5 نوفمبر الجاري أكد المصور الصحفي التونسي، أنه تم احتجازه في مطار بلغراد لدى سفره لصربيا، مؤكدا تعرضه للتعذيب، رغم أن كل وثائق السفر المتعلقة به سليمة و قانونية.

وأكد الصحفي التونسي فوزي إسماعيل الذي يعمل لحساب إحدى القنوات العربية في الإمارات، أن سلطات الأمن الصربي احتجزته في المطار، وتعرض للضرب والإهانة، رغم استظهاره لبطاقته المهنية.

وقال إنه تلقى دعوة من صديق لبناني يعمل في مجال الإعلام للسفر إلى بلغراد، لكنه تعرض للعديد من المضايقات دون سبب يذكر، مشيرا إلى أن الذين احتجزوه قالو له “لقد خربتم العالم أيها التونسيون”.

ودعا فوزي إسماعيل حينها الخارجية التونسية إلى اتخاذ موقف صارم وحاسم إزاء “هذه الممارسات المهينة ضد المواطنين التونسيين دون غيرهم من الجنسيات الأخرى”.

بينما قدم سفير صربيا في تونس اعتذاره الى المصور الصحفي، كما عبر السفير عن أسفه الشديد مشيرا بأنه سيتخذ كل التدابير اللازمة لتفادي مثل هذه الحوادث في المستقبل.

احتجاز عائلة تونسية في مطار بلغراد بصربيا:

عائلة تونسية أخرى تتعرض إلى الإهانة على الأراضي الصربية رغم تعهد سفير صربيا بعدم تكرر أي اساءة للتونسيين، حيث أطلقت المواطنة درة بن شريفة، نداء استغاثة بعد تعرضها رفقة عائلتها إلى الاحتجاز في مطار بلغراد بصربيا.

وأفادت المواطنة في تصريح “لجوهرة أف أم”، أن السلطات الصربية احتجزت عائلتها في أحد المراكز الأمنية بالمطار في ظروف سيئة للغاية، حيث يضطرون للمبيت على الأرض دون فراش أو طعام، داعية السلط التونسية إلى التدخل خاصة وأن أول رحلة متجهة نحو تونس ستكون بعد أسبوع كامل.

قضية نوران حواص:

في ديسمبر 2015، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء أن مجهولين خطفوا , موظفين تابعين للمنظمة، أحدهما تم الإفراج عنه، وهو يمني الجنسية، في حين بقيت زميلته الفرنسية من أصول تونسية نوران حواص محتجزة.

وأثناء الفترة التي بقيت فيها نوران حواص محتجزة في اليمن واجهت السلطات التونسية اتهامات كثيرة بسوء التعامل مع ملف التونسية المختطفة خاصة بعد أن ظهرت حواص في إحدى فيديوهاتها وهي تناشد الرئيس الفرنسي بإطلاق سراحها متجاهلة تماما الخارجية التونسية.

وفي أكتوبر 2016، تم إطلاق سراح نوران حواص بعد اختطافها قرابة سنة كاملة بينما اكتفت وزارة الخارجية ببيان ترحيب.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com