أخبار وطنية

نائب شعب يطالب بخرق الدستور لحماية عقود شركته النفطية

الشاهد _ كتب طارق الكحلاوي، القيادي في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، تدوينة قال فيها أن المنصف السلامي النائب في مجلس نواب الشعب عن حزب نداء تونس ونائب رئيس لجنة الطاقة، في نقاشات المجلس لمراجعة قانون الطاقات المتجددة، رفض مبدأ مراقبة العقود المبرمة في هذا المجال قائلا أن “هيئة دستورية القوانين ليس لها الخبرة في هذه المواضيع” حسب ما ورد في تدوينة الكحلاوي.

و اعتبر الكحلاوي أن هذا الموقف من السلامي ليس بالصدفة حيث قال أن السلامي “شريك في شركة للطاقة المتجددة مع رجال اعمال اخرين معروفين (من بينهم احد الوزراء السابقين لبن علي ومن هرب امواله في البنوك السويسرية) وبالتالي من الطبيعي ان يرى ان هذه المسائل يجب ان تخضع فقط لذوي “الخبرة” مثله هو تحديدا ” حسب ما ورد في تدوينته التالية :

اليوم المنصف السلامي نائب رئيس لجنة الطاقة وهو نائب عن نداء تونس في نقاشات مجلس نواب الشعب لمراجعة قانون الطاقات المتجددة (بعد رفضه من هيئة دستورية القوانين لعدم تضمنه ما يفيد مراقبة مجلس نواب الشعب لعقود الطاقة المتجددة)… قال: “هيئة دستورية القوانين ليس لها الخبرة في هذه المواضيع”… ورفض حق نواب الشعب (وهو منهم للاسف) مراقبة عقود الشركات رغم اهمية وحساسية هذا القطاع…. لا يجب ان نعتقد ان ذلك مصادفة… فالسلامي شريك في شركة للطاقة المتجددة مع رجال اعمال اخرين معروفين (من بينهم احد الوزراء السابقين لبن علي ومن هرب امواله في البنوك السويسرية) وبالتالي من الطبيعي ان يرى ان هذه المسائل يجب ان تخضع فقط لذوي “الخبرة” مثله هو تحديدا… تضارب المصالح الواضح هنا (اي كون نائب رئيس لجنة الطاقة هو مستثمر في قكاع الطاقة) يجب ان يكون فضيحة خاصة عندما يمارس النائب ضغطا من اجل لا يراقب زملاءه عقود شركات يمكن ان يكون هو نفسه احد مالكيها… والمشكل هنا ايضا ان هذا ليس في مصلحة المستثمرين الخواص التونسيون (خاصة المهندسين الشبان منهم الذين ينوون الاستثمار في الطاقة المتجددة) الذين يجب ان يضمنوا حقهم في عقود شفافة وعادلة وليس بناء على القرب من السلطة السياسية… ولهذا بالمناسبة يجب ان تتم المصالحة الاقتصادية عبر الية التحكيم تشرف عليها مؤسسة محايدة ودستورية مثل هيئة الحقيقة والكرامة وليس حزبا مليئا برجال اعمال تلقوا قروضا بدون ضمانات (بسبب قربهم من سلطة بن علي) من بنوك عمومية تعاني الافلاس الان ولم يعيدوها…. وهذا النوع من المصالحة ايضا ليس جيدا لارساء مناخ استثماري يبعث على الثقة ويضمن حقوق رجال الاعمال بشكل عادل… هناك ارهاب الدم لكن هناك ايضا ارهاب الاقتصاد… ويتحدث فقط القليلون عن الاخير

contrat_petrole

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com