أخبار وطنية

مليارات في مهب الريح:أجهزة التشويش «لم تنجح» في الباكالوريا !

تذمر الاساتذة المراقبون لامتحانات الباكالوريا من عدم نجاعة اجهزت التشويش التي اقتنتها الوزارة بمليارين للتصدي للغش.

تونس(الشروق)
تعددت شهادات الاساتذة والمترشحين للباكالوريا الذين ذكروا لـ«الشروق» ان التجهيزات المتطورة التي أعلنت وزارة التربية عن اقتنائها هذه السنة والتي تمّ تركيزها داخل مراكز الاختبارات للتشويش على الهواتف الجوالة التي يتم اعتمادها لارتكاب عمليات الغش ليست في الغالب ذات فاعلية اذ ان الهواتف الجوالة تعمل دون اي تشويش مما جعل الأساتذة المراقبين يحرصون على جمع الهواتف الجوالة للمترشحين اكثر من السنوات الماضية. كما تم احباط عدة عمليات غش الكتروني وفق شهادات الاساتذة في عدة جهات اخرها يوم امس بمعهد الوفاء بأريانة كما ذكر عدد من تلاميذ البكالوريا في احد معاهد ولاية قفصة لوسائل الاعلام، أن عددا من القاعات في المعهد تفتقد للتقنيات الحديثة لتفادي الغش الالكتروني. واضافوا انه تم ضبط حالة غش الكتروني في المعهد عبر الهاتف الجوال. احد الاساتذة المراقبين ذكر لنا ان قدرة الجهاز على التشويش لا تتعدى قاعة او اثنتين واضاف ان هاتفه كان يعمل طيلة تواجده بالمعهد وهو ما اكده لنا عدد من زملائه.
فتح تحقيق
كثر الحديث عن هذه التجهيزات حتى ان البعض ذكر انها لا تشوش سوى على منخرطي شبكة اتصالات تونس فيما تساءل البعض عن سبب عدم فتح تحقيق في مثل هذه الصفقات التي تكلف الدولة مليارات كان من الاجدى إنفاقها في مراقب ثالث داخل القسم او تفتيش التلاميذ قبل الدخول الى القسم ومنعهم من ادخال الهواتف الجوالة حتى لا تفقد الباكالوريا التونسية قيمتها. وترى مصادر قريبة من الساحة التربوية ان فتح تحقيق في هذه الصفقات اصبح ضرورة خاصة وانه في السنة الماضية تم ايضا اقتناء تجهيزات بالمليارات للتصدي للغش الالكتروني لكنها لم تكن قادرة على احباط عمليات الغش ويذكر ان امتحان الباكالوريا لسنة 2014 سجل قرابة 750 عملية غش وسوء سلوك حسب وزارة التربية.
خطأ في العلوم ؟
من جهة اخرى روج على صفحات التواصل الاجتماعي وجود خطإ في مادة العلوم وذلك اول امس وحول هذه المسالة ذكرت مصادر مطلعة ان انطلاق الحديث عن هذا الخطأ المزعوم جعل لجنة صياغة الاختبارات في المسألة تدقق في الامتحان وتبين لها ان هذه الانباء لا نصيب لها من الصحة.
اما في خصوص جهاز التشويش على الهاتف الجوال فانه حسب ذات المصادر يتم نقله داخل المعهد وليس قارا في مكان واحد كما اضاف انه ذو فاعلية مع كل المشغلين وليس فقط على مستخدمي التيليكوم. واعتبرت مصادر اخرى ان عدم وجود تسريبات في الباكالوريا هذا العام جعلت بعض الألسن تشكك في هذا الجهاز.

باكالوريا وغش

ـ ذكر بعض الملاحظين ان نسبة لجوء التلاميذ الى الغش قد تكون مرتفعة هذا العام بسبب التضييق في شروط الاسعاف واحتساب 20 بالمائة من المعدل السنوي
ـ ينهي اليوم نحو 133 ألف مترشح اجتياز امتحان الباكالوريا في دورته الرئيسية ويتم الاعلان عن النتائج يوم 20 جوان
تجرى دورة المراقبة من 23 إلى 26 من نفس الشهر

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com