أخبار عالمية

مصالح الأمن الجزائرية تحذر من عمليات ارهابية في المدن التونسية الأسابيع القادمة

عززت الجزائر أمس إجراءاتها الأمنية بالشريط الحدودي الشرقي مع تونس، والممتد على مسافة نحو 1000 كلم، خاصة بالمناطق الجبلية المتاخمة لولايات تبسة، سوق أهراس، الطارف، حيث تتمركز معاقل الجماعات الإرهابية الناشطة في التراب التونسي بعد العملية التي استهدفت عشية أمس الأول حافلة للأمن الرئاسي وأودت بحياة 12 أمنيا تونسيا وإصابة نحو 20 آخر حسب آخر حصيلة رسمية.وتمثلت التعزيزات الأمنية التي وصفها مصدر “الشروق الجزائرية ” بـ”العادية والمعمول بها منذ فترة لتفادي أية تسللات للإرهابيين بين البلدين”، في تكثيف عمليات المراقبة والدوريات الأمنية الراجلة والراكبة، وتحليق الطائرات العسكرية الخاصة بالمراقبة في الأجواء الجزائرية على امتداد الحدود التونسية والليبية أيضا، باعتبار أن ليبيا مصدر كل العمليات الإرهابية التي تستهدف تونس والجزائر.
وعلمت “الشروق الجزائرية ” أن المصالح الأمنية رصدت تحذيرات، بتنفيذ عمليات أخرى في المدن التونسية وحتى الجزائرية في الأسابيع القادمة، وهو ما دفعها إلى تكثيف المراقبة الأمنية على المرافق والمنشآت الحيوية والثكنات العسكرية والقيام بعمليات تدقيق لتنقل الأشخاص، ومراقبة المشتبه بهم عبر شبكات الانترنت، خاصة ان التنظيمات الإرهابية سواء “داعش” أو “القاعدة” تعتمد في مثل هذه العمليات التي تنفذها داخل المدن على الخلايا النائمة التابعة للتنظيم والمتشبِّعة بالفكر الانتحاري والتي تنتظر ساعة الصفر والأوامر للقيام بعمليات ارهابية.وتاتي التحذيرات الأمنية، بعد فحص دقيق وتحرّيات معمقة، إثر فحص العديد من الاتصالات عبر الانترنت لشبكات الدعم والإسناد، ولعدد من الموقوفين المرتبطين بالتنظيمات الإرهابية، مما يترجم حالة الاستنفار القصوى التي تتولجد عليها مصالح الأمن سواء بالجزائر العاصمة او المدن الكبرى، وأخذ المزيد من الحذر في تنقل الأجانب العاملين بالتراب الوطني، وتكثيف عمليات الحراسة والمراقبة على الشركات العاملة بالجنوب في مجال المحروقات.
وأشارت المصادر الأمنية، إلى ان «حرب المدن» التي تسعى التنظيمات الإرهابية إلى إشعالها في تونس او حتى في الجزائر إن استطاعت، تعدُّ من أخطر العمليات التي يجب التعامل معها قبل وقوعها من خلال العمل الاستخباراتي المنظم وإعطاء أهمية للمعلومة الأمنية، بما فيها التحذيرات والتهديدات التي أطلقتها «داعش» قبل ايام لدول الجوار الليبي بتنفيذ عمليات ضد من زعمت أنهم «أعوان الدول الصليبية»؟!
ورغم فظاعة العملية الارهابية التي شهدتها تونس ليلة اول امس، الا ان حركة المواطنين الجزائريين لم تتوقف باتجاه هذا البلد؛ إذ استمرّت الرحلات إلى تونس بشكل عادي أمس الأربعاء، عبر المنافذ الحدودية في تحد صارخ للإرهاب، وقد تنقل العديد من المواطنين الذين كانوا بصدد التوجُّه إلى تونس بشكل عادي عبر المنافذ الحدودية المعتمَدة على امتداد الحدود البرية بولايات الوادي وتبسة والطارف وسوق أهراس.
الشروق الجزائرية
الصباح نيوز

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com