أخبار وطنية

الرئاسة لا تكذب كذبة مستشارها !!

إستدعاء السبسي للسفير الأمريكي بتونس واستقباله لتبليغه الاحتجاج الرسمي لبلادنا على قرار رئيسه إعلان القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها.. هو مثل إنجازات حكومة نداء تونس بالضبط.. تسمع عنها كلاما ولا تراها حقيقة..!!!

فالواقع أنّ تداول الخبر أمس عبر عدّة وسائل إعلام يفترض أنّها كبرى.. هو مجرّد نشر وتسويق لكذبة كبرى لا أساس لها من الصحّة..
والمشكل أنّ مصدر الكذبة هو تصريح كاذب لمستشار رئيس الجمهورية نفسه.. وليست مجرّد إشاعة مسرّبة من مصدر مجهول مثلا..!!

ولا غرابة في ذلك.. فالمستشار معروف بالكذب والتلفيق وترويج الأخبار الزائفة منذ عهد بن علي وحتّى اليوم.. وهو يملك أكبر صحيفة إلكترونيّة لنشر الأخبار الكاذبة.. ومتورّط في قضيّة تحقيقيّة عن تلفيق مقصود لفيديو كاذب.. لولا أنّ القضاء جمّد الإجراءات في الموضوع..!!

كما أنه لا غرابة من اعتماد رئاسة الجمهوريّة على تلك الكذبة التبييضيّة الجميلة التي تعجبها.. وعدم المسارعة بتكذيبها ونفيها رسميا فورا رغم الإعلان عنها في إذاعات ومواقع إخبارية معروفة ومنتشرة.. غالطت الناس.. ممّا يدلّ على أنّ الكذبة إمّا أنّها مقصودة سلفا وعمدا.. أو أنّها وبعد “تطوّع” مستشار رئيس الجمهوريّة بنشرها تلقائيّا.. وجدت هوًى لاحقا من الرئيس وحاشيته.. لكونها تنسب له بطولة وهميّة (وإن كانت حتّى في حالة حدوثها تعدّ مجرّد إجراء ديبلوماسي عادي لا بطولة فيه بالنظر للحدث).. وهو ما أعجبه وأرضاه..

والحقيقة أنّه لا غرابة في اعتماد رئاسة الجمهورية على كذبة وقحة وفاقعة ومفضوحة لتزيين وتبييض السبسي..
فالباجي نفسه هو وريث منظومتي بورقيبة وبن علي التي قامت سياستها أصلا على تسويق الكذب والتزوير والتلفيق والأوهام منذ سنة 1956..
والباجي وصل للحكم بمجموعة أكاذيب متعمّدة وممنهجة ومنظّمة..!!!
والباجي ومنظومته يشعران بأنّه لا يمكنهما الاستمرار في السلطة والحكم.. إلاّ بمواصلة الكذب على الشعب التونسي صباحا مساء.. وقبل الصباح وبعد المساء.. ويوم الأحد..!!!

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com