أخبار وطنية

قصّة الطبيبة البطلة التي أطاحت ب”مافيا ” آلات القلب المنتهية الصلوحية : كشفت” العصابة ” ، فجمّدوها وحاربوها ..

آهتز الشارع التونسي مؤخرا على وقع فضيحة استعمال بعض المصحات الاستشفائية التونسية للوالب مخصصة لجراحة القلب والشرايين منتهية الصلوحية ، وهو ما تسبب في وفاة عدد من المرضى ، قبل ان يتحرك وزير الصحة سعيد العايدي ليعلن خلال ندوة صحفية اليوم الثلاثاء 2 أوت 2016  عن قائمة المصحات المورطة في الفضيحة مع اصداره جملة من العقوبات الإدارية ” الخفيفة ” والمتراوحة بين التوبيخ وغلق أقسام القلب والشرايين بتلك المصحات بين شهر و 3 أشهر  مع احالة الملف للقضاء .

وفي حقيقة الأمر فإن هذا الملف الخطير كان مسكوتا عنه طيلة الخمس سنوات الأخيرة ، رغم أن  الدكتورة زهرة كشيدة الجربوعي الأخصائية بجراحة القلب والشرايين كشفت خيوطه الأولى منذ جويلية 2011  ، وهي أول من تحدثت عن التجاوزات في حوار صحفي اجرته معنا في تلك الفترة على أعمدة أخبار الجمهورية ، حيث كشفت عن وجود “مافيا ” داخل وزارة الصحة وقسم القلب والشرايين بمستشفى الرابطة تستورد الات منتهية الصلوحية من فرنسا ثم يتم بيعها بأسعار باهضة في تونس ، ليتم فيما بعد استعمالها لدى المرضى المحتاجيين للخضوع لعمليات على مستوى القلب والشرايين . واستعرضت الدكتورة زهرة كشيدة الجربوعي في تلك الفترة أي في ” سنة 2011 ”  وثائق وتسجيلات وفواتير وشهادات حية لبعض المرضى ، من بينهم الشاب بلال العرفاوي الذي خضع لعملية في تونس قبل أن  يكتشف بالصدفة ان اللولب منتهي الصلوحية عن طريق طبيبه الفلسطيني بالدوحة حيث كان يقيم هناك ، مع العلم ان بلال توفي -رحمه الله – بعد أسابيع قليلة من تلك الفترة ومن حديثنا الصحفي معه .
وفيما كان الإعتقاد بأن الوزارة ورئاسة الحكومة ستفتحان تحقيقا جديا اثر تلك التصريحات والاتهامات الخطيرة ، لعلّها تنقذ بعض الأرواح البشرية البريئة من تلك ” المافيا ” ، إلا ان جميع الحكومات تعاملت مع الملف وكأنه لا عين رأت ولا أذن سمعت ، فيما تم التنكيل بالطبيبة زهرة كشيدة الجربوعي وهرسلتها وشنّ حملة تشويه ضدّها ، كما تم خلع مكتبها بمستشفى الرابطة واتلاف وثائقها ثم غلق المكتب وإحالتها للتحقيق في عشرات المرات ثم تجميدها وحرمانها من ممارسة الطبّ عوض تكريمها .
اثر ذلك التأجت الطبيبة الى العمل في البعثات الطبية الأممية خارج حدود الوطن حيث خيّرت العمل في بؤر التوتر  والحروب ، هربا من ” جحيم ” تونس قبل ان تستأنف نشاطها مؤخرا في تونس.
وكما يقول الكاتب الفرنسي ” أيميل زولا ” :  إن أخرست الحقيقة ودفنتها تحت الأرض فسوف تَنْمو وتُنبِت.” ها أن الحقيقة ظهرت ولو بصفة جزئية ، حيث أكد وزير الصحة سعيد العايدي  بصفة رسمية خلال ندوة صحفية تورط عديد المصحات في استعمال الات القلب منتهية الصلوحية ، ليتبيّن أن كل ما ذكرته الدكتورة زهرة كشيدة الجربوعي صحيح . فمن سيعيد الإعتبار لهذه المرأة المناضلة ؟
وختاما وجب التنويه بحزب الاتحاد الشعبي الجمهوري ورئيسه الدكتور لطفي المرايحي الذي آمن بهذه القضية وساهم بدرجة كبيرة في نفض الغبار عنها وإعادة ” إحيائها ” من تحت الركام .

شكري الشيحي

ELHASRI

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com