أخبار وطنية

فشل التّاسعة

فشل التّاسعة

الدّكتور المنصف المرزوقي، قبل أن يكون رئيسا و أثناء فترة رئاسته و بعدها هو مثقّف و صاحب فكر عبّر عنه في كتب متعدّدة و أصبح اليوم جزء لا يتجزّأ من الذّاكرة الوطنيّة سواء في فترة النّضال ضدّ الاستبداد أو رئاسة البلد بعد الثّورة، و هو جزء من حاضر المشهد السياسي بترؤّسه لحزب له أنصار و مواقف مهما كان تقييمنا لها

لذا من حقّ التّونسيين الاستماع لأفكاره و أطروحاته ليس فقط في إطار حريّة التعبير ، و لكن في إطار احترام أعراف الدّول المدنيّة الديمقراطيّة في علاقة بمسؤوليها الذين تقلّدوا مهامّ سامية ،

لست مقتنعا بأنّ ما تعرّضت له القناة التي أجرت الحوار مع رئيس الدّولة السّابق من ضغوطات ” وقع نفيها من طرف مستشار الرّئيس الحالي ” هو الذي منع عرضه ،

بل السبب الحقيقي في تقديري هو فشل هذه القناة في التحلّي بالمهنيّة و صدق الانتماء للوظيفة الإعلاميّة التي تقتضي حدّا من الجديّة و المسؤولية و شرف الدّفاع عن المهنة ، خاصّة في زمن المزايدة بحريّة التعبير و الإعلام طيلة سنوات ، حيث تستغلّ أي قناة خاصّة المستجدّة مجرّد التلويح بالتدخّل في خطّها التّحريري فما بالك بالضغط و التّهديد لتقمّص دور الضحيّة والبطولة في نفس الوقت ،

لكن ردّة الفعل الباردة لهذه القناة إزاء ما روت أنّها تعرّضت له من ضغوطات يدلّ على السلبيّة و الارتباك و الفشل في حمل رسالة حريّة الإعلام

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com