وأضافت الحركة أنها استولت على تلك الدبابة إلى جانب كمية من الأسلحة والذخائر الخفيفة والمتوسطة، أثناء المعارك التي دارت بينها من جهة، وبين قوات النظام والميليشيات المساندة لها من جهة أخرى، في منطقة الملاح بمدينة حلب، شمال غربي سوريا.

ونشر قائد غرفة عمليات فتح حلب، الرائد ياسر عبد الرحيم، صورة سيلفي له مع الدبابة الروسية التي كانت تستخدمها القوات الحكومية في الهجوم على مواقع المعارضة.

ويعتمد الجيش السوري بشكل كلي على الأسلحة الروسية، وقد بدأت طرازات حديثة من تلك الأسلحة تظهر في ميدان القتال في الحرب السورية مع تزايد الدعم الروسي لنظام الرئيس بشار الأسد.