أخبار وطنية

عندما يكون أصحاب النّزل أبرز المستفيدين من عملية سوسة الإرهابية:

لازالت عملية سوسة الإرهابية التي ٱستهدفت أحد أهمّ القطاعات الحيويّة في تونس و أحد أعمدة الإقتصاد الوطني تلقي بظلالها على الوضع الإجتماعي لأكثر من مليون مرتبط بهذا القطاع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .

و إن ٱعتبرت عمليّة سوسة محاولة من العصابات الإرهابيّة لضرب الإقتصاد الوطني في ما يسمّى لدى هذه التنظيمات بشوكة الحلق التي تحاول المسّ من مقوّمات الدولة المستهدفة و تهدّد أهمّ مكاسبها السياسية أو الإجتماعيّة أو الفكريّة تمهيدا لتعويضها بمشروع إستعماري يواصل تفتيت المفتّت ٱنطلاقا من مرجعيّات عقائديّة لعبت فيها “الشّبهات” دورا أساسيا و برز فيها “الرويبضة” الذي ٱستقطب شبابا مهمّشا لتنفيذ أجندات تهدّد الإنسانيّة، فإن تداعيات عملية القنطاوي ٱمتدّت لتدفع عددا كبيرا من العاملين بالقطاع السياحي في ولاية سوسة للإحتجاج و للتعبير عن الرّفض القاطع للإجرء ات التي طالب بها أصحاب النّزل و التي ٱتخذت الحكومة أشواطا في تنفيذها.

سنية العقربي ، كاتبة عامّة في نقابة أساسية بأحد النّزل أفادت لـــ M Tunisia بأنه لا توجد أي رؤية للمستقبل السياحي في تونس خصوصا مع تسريح عدد كبير من عمّال القطاع السياحي و مع تهديد أصحاب رؤوس الأموال بإغلاق نزلهم و إعتبرتهم ماضين في الضغط على الدولة خصوصا بعد عملية سوسة الإرهابية لا خدمة للقطاع بل خدمة لمصالحهم الضيقة،و هنا تجدر الإشارة أن أصحاب النّزل طالبوا بعديد الإمتيازات الجبائية و التفاضليّة بعد عملية سوسة الإرهابيّة لإنقاذ الموسم السياحي حسب زعمهم، و حسب مصادر M Tunisia فإن من أصحاب النّزل من طالب بٱلغاء ديونه البنكية مقابل الإستمرار في تشغيل العملة.

كما أضافت محدّثة M Tunisia بأنّ هنالك بعض الوعود التي تلقّاها العاملون في القطاع السياحي و تتمثل في منحة بـ 200 دينار شهريّا لكنها لم تفعّل على أرض الواقع لتضيف “العقربي” بأن أرباب المؤسسات السياحية إغتنموا فرصة تدهور المردودية الإقتصاديّة للقطاع ليسرّحوا عددا من النقابيين في تصفية لحسابات ضيّقة وسط صراع المؤسسة الإقتصادية الأزلي مع هياكلها النقابيّة.

نسيم عوران رئيس جمعيّة “أصحاب الحقّ” صرّح لــ M Tunisia بأن وضعيّة العامل في القطاع السياحي هي في تدهور مستمّر خصوصا بعد العمليّة الإرهابيّة و بعد ما عبّر عنه “بسمسرة” أصحاب النزل بملفات العملة و وضعياتهم الهشّة، ليضيف بأن التعويضات المرصودة لأصحاب النّزل هي من المجموعة العمومية للقطاع ككلّ ولا يجب أن ترصد لأشخاص بعينهم.

تلويح بالإضراب من طرف نقابات العملة في القطاع السياحي بعد عملية سوسة الإرهابية التي لم يطلق فيها النار على عشرات السياح فحسب بل ٱستهدفت ملايين التونسيين العاملين في السياحة لتدخلهم دائرة الفقر ، و حلول سلطة الإشراف وجب أن تأخذ بعين الإعتبار كلّ الأطراف حتّى لا يقال ما قيل سرّا و علانيّة بأن “أصحاب النّزل سيكونون الرابح الأكبر من عمليّة سوسة الإرهابيّة”…

M Tunisia

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com