أخبار وطنية

عبد الناصر وجرائم الناصرية / بقلم محمد هنيد

إنّ جزءا كبيرا من مصائب الأمة العربية ومن الكوارث التي تعيشها اليوم يعود رأسا إلى التجربة الناصرية التي أسست لأشرس أنظمة الحكم العسكرية في التاريخ العربي. عبد الناصر وبعد انقلابه على الرئيس الانقلابي بدوره “محمد نجيب” أسّس لواحدة من أحلك مراحل الحكم الفردي الشمولي في المنطقة والتي امتدت إلى ليبيا، والجزائر، وسوريا، والعراق، وجزء كبير من المشرق العربي.

اليوم تحولت الناصرية وشعارات التجربة القومية إلى خنجر في خاصرة ربيع الشعوب، وإلى حزام أمان للنظام الاستبدادي القمعي العربي، بل الأخطر والأدهى من كل ذلك هو أنها تحولت إلى جزء من المشرع الصفوي الفارسي الذي جعل من جماجم العرب والمسلمين سلّما لصعود البرنامج القومي الإيراني الذي نظّر له ملالي قُم. القوميون العرب اليوم هم أشد العرب عداء للعروبة وللمشروع العربي بعد أن ذهبت نسائم ربيع الشعوب بالمساحيق التي تغطي وجوههم والأصباغ التي تلوّنوا بها طيلة عقود من عمر الأمة.

ألم تضع الناصرية والقومية العربية الزائفة أسس العداء العربي العربي؟ مَن شيطن أهلنا مِن عرب الخليج غير الأبواق العسكرية وإعلامها الستاليني بقيادة عبد الناصر؟ أليس دقّ الأسافين بين أبناء الأمة الواحدة بأياد قومية جزءا من المشروع الصفوي والصهيوني لتسهيل ابتلاع المنطقة وقضم أطرافها؟ من أسس للهزيمة ولثقافة الهزيمة غير عبد الناصر وجيش عبد الناصر؟ من كرّس ثقافة القمع وعبادة الإنسان للإنسان غير أبواق عبد الناصر وعبيده الصغار؟

مدار الحديث هنا ليس عبد الناصر نفسه فهو في سياقه التاريخي المنقذ، والملهم، والبطل الخالد، والزعيم الأوحد، محرر الأمة وموحد العرب، ومقاوم الاستعمار العالمي والرجعية العربية، وكل الشعارات الفارغة والأكاذيب القاتلة التي أسست لأكذوبة المقاومة وروّجتها الآلة الإعلامية الجبارة لنواة حكم الطغاة العرب في منتصف القرن الماضي.

مدار الحديث هنا ليست الجرائم التي ارتكبها نظامه والتي لا تختلف عن جرائم بشار الأسد اليوم، وجرائم بن علي بالأمس، وجرائم القذافي الوحشية في حق معارضيه، وهي جرائم استنسخت موقف الزعيم الخالد من الشيوعيين والإسلاميين وحتى العروبيين الصادقين الذين غصت بهم زنازين الزعيم خلال فترة حكمه، وكوتهم نار جلاديه، ومشانق زبانيته.

مدار الحديث هنا ليست غفلة الزعيم عن جواسيس الكيان الصهيوني الذين كانوا يؤثثون مكتبه عبر زوج ابنته “مُنى” الجاسوس “أشرف مروان”، أو كبار ضباطه المتورطين في الفساد والعمالة حتى النخاع.

مدار الحديث هنا ليست هزائم النظام وقد دشن مرحلة الهزيمة العربية بتحويل الجيش المصري إلى أضحوكة في يد العصابات الصهيونية التي لا تتجاوز المئات حينها، والتي نجحت بكل سهولة في تدمير مصر وتدمير الأمة من بعدها.

مدار الحديث ليس حجم الخراب الذي خلفه الزعيم الخالد على أرض مصر وأرض العرب، فقد كان مسرحيا بارعا، وخطيبا مفوها، وناطقا بليغا، حرّك عواطف العرب من المحيط إلى الخليج عبر الخطب الرنانة والعنتريات الجوفاء التي يطرب لها وعي الجماهير المثخن بالهزائم والعجز معا.

مدار الحديث هنا ليس منوال الطاغية ونموذج المستبد الذي رسمه عبد الناصر وسار على دربه الطغاة العرب من بعده، محولين الأوطان إلى مزارع عائلية كانت مسرحا لمغامراتهم الوهمية، وشطحاتهم البائسة، وأمراضهم النفسية التعيسة.

مدار الحديث ليست البنية العسكرية والسياسية التي أورثها نظام عبد الناصر لمصر، والتي أوصلتها اليوم إلى حالة الانهيار الكامل، والموت البطيء، والإفلاس المعلن، وهي بنية أخرجت من دائرة الصراع الحضاري مكونا مركزيا هو المكون المصري بثقله التاريخي والسكاني.

مدار الحديث ليس هذا، فقد لا تكفي آلاف الصفحات لقراءة التجربة الناصرية قراءة شجاعة وصارمة تقطع مع الأكاذيب والأراجيف التي رسختها أبواق النظام العسكري الدموي بمساحيقه القومية الكاذبة، وشعارات المقاومة والتقدمية والنضال التي انكشفت اليوم عن واحد من أكثر الأنظمة تخلفا وعمالة وموتا في التاريخ الحديث.

مدار الحديث هنا هو الإرث الفكري الموبوء الذي خلّفه عبد الناصر والتجربة الناصرية، وهو فكر تحوّل من إنتاج استبداديّ مزيف إلى فعل وظيفي مدمّر للمرحلة الفكرية والحضارية الحالية.

الناصرية تحولت من تجربة سياسية يمكن نقدها وتجاوز أخطائها إلى فكرة مقدسة جعلت من عبد الناصر آلهة وزعيما خالدا في رأي كثير من العرب، وهو في ذلك لا يبتعد عن صنم بورقيبة والبورقيبية الذي تحوّل قبره مزارا فخما للمتعبدين، في حين عاش شعبه أهوال الفقر، والحرمان، والتخلف، والموت، والبطالة، والاحتقار.

هؤلاء المتعبدون في محراب الناصرية هم في الغالب الأغلب صادقو النية مع التجربة ومع الرجل ومع أوطانهم، لكنهم أخطأوا السياق التاريخي وأخطأوا آليات القراءة النقدية التي تسمح بتبيُّن جرائم العسكر وجرائم الناصرية حيث يمثل الانقلابي المصري عبد الفتاح السيسي ومجازره في رابعة أجلى تجلياتها.

أخطرُ من عبد الناصر أمراضُ الوهم التي خلفتها الناصرية، فبقطع النظر عن الأكاذيب الكبيرة التي روّج لها من شعارات فارغة مثل لاءاته الثلاثة، وأنه سيلقي بإسرائيل في البحر، وسيحارب الرجعية والعملاء، فإذا به يلقي بمصر في بحر الهزائم العسكرية والانكسارات التاريخية، ويلقي بشعب مصر في أتون التخلف ويحرمه النهضة الحقيقية التي يستحقها كباقي الأمم التي صنعت مجدها خلال الخمسينيات من القرن الماضي. بل وضع مصر تحت وصاية الكيان الصهيوني سواء بعد هزائمه المتتالية، أو بعد التمكين لحكم العسكر وقد تحوّل كنزا إستراتيجيا لإسرائيل كما يقول منظرو الصهيونية اليوم.

خلّف عبد الناصر وراءه نظام القبضة العسكرية المصرية التي تحاصر الفلسطينيين وتؤمّن حدود الكيان الصهيوني بشكل أكثر شراسة من العدوّ نفسه، بل تحول العسكر اليوم إلى سرطان اقتصادي يعوّض الدولة ويمتصّ عرق المصريين إلى آخر درهم في جيوب الفقراء. التجربة المصرية هي التي ألهمت التجربة العسكرية السوداء في ليبيا، وهي التي ألهمت كل تجارب العسكر الدامية التي سلّمت الوطن للأعداء عبر ترسيخ التخلف، والقمع، ومنع شروط النهضة، ومصادرة حق الاختلاف، والحق في التنظّم وفي التعبير.

لن تنهض الأمة ما لم تتخلص اليوم من الناصرية، ومن إرث عبد الناصر، ومن كل الإرث الإيديولوجي الثقيل القائم على عبادة الفرد وعلى تأليه الإنسان. لن تنهض الأمة ما لم ترم عنها أغلال التاريخ ورواسب التخلف، وتجعل من القيم الإنسانية والعربية الإسلامية أهدافا مثلى تحققها وحدة الأمة بالعمل، والصبر، والعلم، والمعرفة، واحترام الإنسان للإنسان. أما من كان يعبد عبد الناصر فإنه قد مات وغيره سيموت أيضا، لكن من يعبد الحق فإنه لا يموت.

عربي 21

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com