أخبار وطنية

سويعات بعد “الزلزال الديبلوماسي في الخليج”… مرزوق و الرحوي أوّل من أعلنا نفسيهما ضمن “الأجندة الإماراتيّة”

زلزال ديبلوماسي متسارع الأطوار تعيش على وقعه منطقة الخليج العربي في الأيام الأخيرة فقد تسارعت وتيرة الأزمة الديبلوماسية بين الإمارات و السعودية من جهة و قطر من جهة أخرى لتبلغ مداها بعد نحو 24 ساعة من إختراق بريد سفير الإمارات لدى واشنطن و تسريب وثائق مزلزلة تم العثور عليها لديه، و إنتهى الأمر بإعلان رسمي لقطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر أعلنته كل من السعودية و الإمارات و البحرين ومصر و اليمن.

في منطقة شمال إفريقيا من الثابت و المؤكّد أن لأزمة الخليج إنعكاساتها على الوضع العام و إرتداداتها على الشؤون الداخليّة لعدد من الدول و من بينها تونس التي ينقسم فيها النخب بين مشيطن لقطر متحالف مع الإمارات ومشيطن للإمارات متحالف مع قطر و صنف ثالث يتعامل مع هذه الدول كدول عربية إسلاميّة لا يجب أن تكون أكثر من ذلك.

مع بلوغ الأزمة الخليجيّة نقطة قطع العلاقات الديبلوماسيّة إختلفت مواقف و تقديرات بعض القيادات السياسية في تونس في الوقت الذي دعت فيه الخارجيّة التونسية إلى التهدئة.

رئيس الجمهورية السابق ورئيس حراك تونس الإرادة المنصف المرزوقي علّق على القرارات الأخيرة التي اتخذتها عدة دول خليجية وعربية بعزل دولة قطر وطالب الدولة التونسية بالاحتجاج على عزل قطر ومحاولة الإضرار باقتصادها.

و على النقيض مع موقف المنصف المرزوقي سارع الأمين العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق و القيادي بالجبهة الشعبيّة المنجي الرحوي إلى المطالبة بقطع العلاقات التونسيّة القطريّة معلنين إصطفافهم إلى جانب الحلف الإماراتي الذي تلاحقهما إتهامات خطيرة لدى الرأي العام التونسي بتلقّي أموالا و مساعدات من طرفه.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com