أخبار وطنية

رسالة اعتذار

رسالة اعتذار

أعتذر باسمي الخاص وباسم العديد من المواطنين التونسيين الأحرار، وأجزم أنهم الأغلبية في شعب عرف طيلة تاريخه بمناصرة الشعوب المظلومة، نعتذر للشعب السوري المكلوم عن زيارة بعض النخب التونسية لمقابلة بشار الاسد .. ونؤكد لأهل الشام أن هؤلاء لا يمثلون في الزيارة الا أنفسهم ولا يعكسون موقف شعب متضامن معكم في نضالكم لنيل حقكم في الحياة والحرية والكرامة وحقكم في الاستقلال والسيادة وحقوقكم السياسية من حرية تعبير وتنظم واعلام ومشاركة سياسية وانتخاب وتداول سلمي على السلطة بالاضافة لحقوقكم الاقتصادية والاجتماعية .. شعب بادر بالثورة وأعطاكم نموذجا للتخلص من الحاكم المستبد ويشعر بالمسؤولية لانه صدّر اليكم شعار “الشعب يريد” وبيت الشابي “اذا الشعب يوما أراد الحياة – فلا بد أن يستجيب القدر” ..

نعتذر لكل أهالي شهداء الثورة السورية في درعا ودمشق وحمص وبانياس وحلب وجبلة وحماة واللاذقية وغيرها من المدن المكلومة ..

نعتذر لعائلات الاف المساجين السياسيين الذين قتلوا تحت أبشع أنواع التعذيب والتنكيل في المسلخ البشري بصيدنايا وسجن تدمر وسجن المزة وسجون الأمن السياسي والقوات الجوية وغيرها من مسالخ النظام البعثي ..

نعتذر للمحامية الشريفة نورا غازي صفدي التي اكتشفت منذ أيام اعدام زوجها المهندس المبرمج العالمي المعروف صاحب الاسهامات الكبرى في البرمجيات مفتوحة المصدر #باسم_خرطبيل_صفدي قبل سنتين بعد ثلاث سنوات من التعذيب والتنكيل في سجون بشار ..

نعتذر لعشرات الاف المعتقلين في سجون النظام البعثي التي كانت مجالا لأشد الانتهاكات بشاعة من تنكيل وتعذيب وتجويع واغتصاب ودوس للآدمية ..

نعتذر للستة مليون لاجئ سوري المشردين خارج حدود سوريا بين تركيا والعراق ولبنان والاردن والمحظوظين الذين وصلوا الى أوروبا ولم تأكلهم حيتان المتوسط وأفلتوا من سجون وهرسلة بعض بلدان اوروبا الشرقية ..

أعتذر بصفة خاصة للختيار السوري الشريف الذي قال لنا قبل سنتين اثناء زيارتنا لمخيمات اللاجئين السوريين في غازي عنتاب جنوبي تركيا : “والله الهول الي شفناه في سوريا ما في أكبر منو الا هول يوم القيامة ” ..

نعتذر لملايين المهجرين من قراهم وأحيائهم ومدنهم داخل سوريا بعد أن دمرت البراميل المتفجرة والصواريخ الموجهة من الطائرات الاجنبية وقذائف دبابات الميليشيات الطائفية ديارهم ومصادر رزقهم ..

نعتذر للقوى السياسية والنقابية والنخب الثقافية والاعلامية الممنوعة من النشاط السلمي المدني الديمقراطي تحت حكم الدكتاتورية ..

نعتذر للفصائل الفلسطينية المقاومة التي تم تهجير قياداتها من سوريا وتمت مهاجمتها ومهاجمة اللاجئين الفلسطينيين العزل بسلاح الطيران في مخيم اليرموك ومخيم الرمل الجنوبي باللاذقية ومخيم الوافدين بدرعا وغيرها .. [ وان يفعلها بشار فقد فعلها أبوه من قبل عندما أباد فصائل المقاومة في تل الزعتر في 1976 وفي حرب المخيمات ضد فتح والزعيم ياسر عرفات في منتصف الثمانينات ] ..

نعتذر لأطفال سورية، أجيال المستقبل، الذين ابيدوا بالقصف، والذين ماتوا تحت الحصار وانقطاع الحليب والغذاء والدواء، والذين انقطعوا عن الدراسة وحُرموا أحلام المستقبل، والذين وُلدوا ويترعرعون في الخيام وفي العراء، والذين عبروا المتوسط وكانوا أكثر حظا من “أيلان”، والذين يشحذون ويبيعون الماء في شوارع اسطنبول، والذين بيعوا من شبكات الاجرام في عواصم عديدة لغرض المتعة الشاذة والاستغلال الجنسي او للاستعمال كقطع غيار في سوق الاعضاء البشرية السوداء ..

وعذرا لكل من نسينا من ضحايا نظام بشار الدموي ..

معذرة، فالمجموعات التي هبت لمقابلة ذلك الدكتاتور لم تفكر في كل هؤلاء، ونظرت الى زاوية صغيرة وقاصرة من المشهد… وكل وزاويته. البعض غلّب ولاءه الايديولوجي القومي البعثي والمعادي للاسلاميين في كل الحالات، والبعض الاخر تقديرات الجيواستراتيجيا وتصورات #المومانعة (باضافة “واو الوهم” قصدا)، والبعض الاخر النقمة على #الربيع_العربي ويسمونه “الربيع العبري” الذي أسقط الأنظمة وأوصل “الاخوان المسلمين” للحكم، والبعض الاخر النقمة ضد تركيا وقطر وضد بقية بلدان الخليج (عدى الامارات)، والبعض الاخر طمعا في دعم استخباراتي لنظام الاسد لتجريم الخصوم السياسيين الذين وصلوا للحكم بالانتخابات الحرة في أعقاب الثورة في تونس عبر الادلة المفتعلة والاعترافات المنتزعة بالتعذيب من ارهابيين تونسيين، والبعض الاخر طمعا في الدعم المالي قبيل استحقاقات انتخابية سيلعب فيها المال الفاسد نفس الدور الذي لعبه في انتخابات 2014 وربما أكثر، والبعض الاخر بغاية الاسنقواء بحلفاء الأسد الاقليميين في معارك التموقع الداخلي وربما تهيئة الأرضية لتحقيق شهوتهم الانقلابية في طل عجزهم عن الوصول للحكم بالطرق الديمقراطية .. الخ.

معذرة، لستم المستهدفبن من تلك الزيارات ولا اظن ان اغلب #حجيج_دمشق يرغبون في تأبيد معاناتكم، وفيهم مناضلون سابقون ضد الدكتاتورية ومن أجل حقوق الانسان وحقوق الاقليات والحريات السياسية والحقوق النقابية والاعلام الحر وحق الشعوب في تقرير المصير وحقوق البروليتاريا .. انما فقط لستم في حسابات هؤلاء التي هي حسابات محلية تونسية صرفة ولو حملت شعارات قومية وتلحفت بعلم سوريا القديم ..

وما دمنا في معرض الاعتذار للشعب السوري الكريم، لا يفوتنا أن نعتذر أيضا باسم الكثير من التونسيين عن تورط مئات الشباب التونسي المجنّد في الجماعات الارهابية الاجرامية بمختلف تسمياتها في دماء السوريين وأعراضهم وأموالهم باسم الدين والدين منهم براء، مع الأمل في أن يكشف تحقيق جدي مستقل خال من الاستغلال السياسي المتورطين في تسفيرهم خلال السنوات الماضية ..

الشعب التونسي بريء من كل من تورط في دماء السوريين
عاشت ثورة الشعب السوري
المجد لشهداء الشام
لا مستقبل لمن يقتل شعبه
لا مستقبل لمن ينصر من يقتل شعبه

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com