أخبار وطنية

خالد، شاب تونسي حامل لدكتوراه يعمل نادل بينما يتقلد مناصب في الدولة أشخاص لا يحملون الباكالوريا

سأحدثكم اليوم عن خالد..

خالد شاب بسيط ولد في “هنشير رومان”، منطقة صغيرة في بوعرادة بولاية سليانة.. له أخت وثلاث اخوان أحدهم يعمل في الجيش الوطني والثاني ميكانيكي سفن والثالث عاطل عن العمل.. أبوه فلاح بسيط نجح في تربية أولاده تربية صالحة.. أمه تعاني من مرض السرطان وعجزت عن علاجه بعد أن انقطعت بها السبل واستفحل فيها المرض..

درس خالد في مدرسة صغيرة في بوعرادة ثم انتقل إلى معهد في ڤعفور ومنه إلى كلية صفاقس.. كان خالد يعمل خلال الإجازات في المقاهي الفاخرة حتى يتكفل بمصاريف دراسته.. وأخيرا درس الكيمياء الصناعية لمدة أربع سنوات ليتحصل على الماجستير بعد عامين ثم درس أربع سنوات أخرى ليتحصل على دكتوراه..

سألته عن أقسى موقف تعرض له في حياته فأخبرني أنه كان بصدد اجتياز امتحان الدكتوراه في الوقت الذي تقوم فيه أمه بعملية جراحية لاستئصال ورم خبيث من صدرها.. بعدها حصل خالد على دكتوراه في الكيمياء بدرجة مشرف جدا اثر عشر سنوات بعد الباكالوريا..

بعد ذلك حصل خالد على دعوة رسمية من شركة CIRIMAT بتولوز الفرنسية وسافر هناك ليقوم بنفسه ببحوثات حول الفوسفاط، الPharmacotechnie والمواد الحيوية وأبلى البلاء الحسن بشهادة الدكتور كريستوف دروي..

شارك خالد في كتابة مقالات علمية نشرت في موقع بوابة البحث Researchgate ومواقع أخرى.. اسأل جوجل عن خالد في جوجل وسيخبرك الكثير..

“ماك تعرف خويا محمد بلادنا ماعندكش معارف ما تنجمش تخدم وهاني ندبر في راسي كل مرة كيفاش..” قال لي خالد بكل مرارة..
صرخت في وجهه قائلا: يا خالد انت عندك دكتوراه وكيفاش تخدم هنا!
طأطأ رأسه في خجل واضح فاعتذرت منه وأخبرته أنه يستحق مكانا أفضل..

قطع علينا الكلام صراخ غاضب..
“خالد خالد.. شبيك واقف غادي.. برة نظف الطاولة هذيكة”.. اعتذر مني خالد بسرعة ثم ركض نحو الطاولة ينظف ما تبقى منها من بقايا الأكل وأنا أرمق رئيسه في العمل بكل غضب الدنيا..

خالد الآن يعمل نادلا عند رضا الشواي (بن عرفة) الكائن بطريق بنزرت في اتجاه جيان.. ينظف الطاولات ويقدم أطباق الأكل.. ويعمل لأكثر من 12 ساعة متواصلة حتى يحصل على قوت يومه.. لقد أقسم خالد أن لا يعود لعائلته حتى يحصل على عمل في تخصصه.. تفخر به أمه المريضة بالسرطان قبل وفاتها.. أم خالد في آخر مرحلة متقدمة من السرطان بعد أن توقفت عن العلاج وغدت تنتظر موتها المحتم..

الكثير من طالبي الشغل نجحوا في الوصول الى ايطاليا وفرنسا وصاروا قضيّة حكومات صديقة ..وفيهم من مات فيه الامل.. وفيهم من ماتت فيه الرغبة في العمل..

‫#‏ولدك_في_القصر_والدكتور_خالد_يخدم_سرفير‬
‫#‏نادل_بدرجة_دكتورا_كيمياء‬
‫#‏شغل_حرية_كرامة_وطنية‬
‫#‏كلنا_خالد_الوحيمي‬

Khaled (4) Khaled (5) Khaled (7) Khaled (1) Khaled (2) Khaled (3) Khaled (6)

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com