أخبار وطنية

تونس تخسر جزءا من سيادتها : أمريكا تبدأ الأشغال على أرض بالبحيرة قبل مصادقة البرلمان

قال الصحفي زياد الهاني ضيف برنامج بوليتكا لليوم الأربعاء 20 جانفي 2016 إن تونس بدأت تخسر جزءا من سيادتها الوطنية وذلك بعد رضوخها وإذعانها للأوامر والأحكام الأمريكية من خلال التفريط دون نقاش في قطعة أرض تعويضا عن الأضرار التي لحقت مباني سفارتها ومدرستها التعاونية بتونس خلال أحداث شغب قامت بها جماعات سلفية وتنظيم ما يسمى بلجان حماية الثورة يوم 14 سبتمبر 2012 وفق قوله.

وأوضح الهاني أن السلطات الأمريكية اختارت أرضا كائنة مقابل سفارتها في منطقة العوينة على الطريق الرئيسية الرابطة بين تونس والمرسى، تبلغ مساحتها 22.848 مترا مربعا قيمتها بنفسها دون استشارة السلطات التونسية وانطلقت في أشغال البناء قبل مصادقة البرلمان على مسألة التفويت فيها.
وعبر الهاني عن استغرابه من موقف مكتب مجلس نواب الشعب الذي اكتفى بطلب توضيح عن الصيغة القانونية التي يراد من خلالها تمرير هذا المشروع عوض أن يبادر بمساءلة الحكومة.
ونوه الهاني إلى خطورة الشروط التي تضمنتها الاتفاقية المتعلقة بالأرض من بينها إمكانية تغيير الولايات المتحدة الأمريكية لصبغة نشاطها وطبيعتها والتفويت فيها، مضيفا أنه مطلوب منها فقط التشاور مع الدولة التونسية فيما هي غير ملزمة بقراراتها.

فردوس الزرڨاطي
زياد الهاني

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com