أخبار وطنية

تسمع بالمعيدي خير من أن تراه

هذا المثل العربي يتطبق انطباقا كليا على وزر الخارجية الطيب البكوش فهو ذائع الصيت وهو رفيع القدر عند طوائف اليسار ,وهو الاستاذ الجامعي وهو الأمين العام للاتحاد وفي أعين أهل اليسار :انه رجل بألف او هو حزب وحده بهذه الأوصاف البراقة والرنانة قدموه للتونسيين فحاز قصب السبق وفتح أمامه الباب على مصراعيه للتألق ,وخافه الاسلاميون واللبراليون وهابوه وتبين منذ أن فاز حزبه الذي هو أمينه العام أن الرجل طبل فارغ ولا يعدو ان يكو كتلة ملتهبة من الحسد والكراهية لا للنهضة وحدها وإنما لسائر الأحزاب الإسلامية في الشرق والغرب فهو في حزبه تزعم المعارضين لاشتراك النهضة في الحكومة ,وهو يدعم السيسي ويشد على اياديه ويحرضه على الإخوان المسلمين ,وهو مساند للضال حفتر العميل الأمريكي لأنه يقاتل إخوان ليبيا ,وهو يكذب على تركيا ويعادي أردغان حليف الإخوان الرجل غارق في الاديولجيا إلى الأذقان ويريد فرض مالم يفرضه سطالين على دول العالم والرجل كسب الكثير من الأعداء لتفسه ولدولته والكثير من السخرية لدرجة أن وزيرا تركيا اقترح معالجته بالمجان قالوا مناكفين :للنداء من الكفاءات العالية ما يكون به وفي وقت واحد أربع حكومات ونقول لهم نحن لكم ممتنين إذا ظفرتم في ركامكم على وزير خارجية يرفع رأس تونس عاليا مثل عبد السلام بوشلاكة فينزل في غزة ويواسي أهلها ويصلح ما أفسده البكوش

السعيدي

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com