أخبار وطنية

تحرّك احتجاجي في القنصليّة العامّة بباريس

بدعوة من بعض الجمعيّات، تجمَّعَ اليوم مجموعة من التونسيّين المقيمين في باريس في مقرّ القنصليّة العامّة معبّرين عن رفضهم وتنديدهم بقرار وزارة الخارجيّة تعيين القنصل العامّ الجديد مكان القنصل العامّ الحالي.

ويذكر أنّ القنصل العامّ الذي جاء القرار بتعيينه منذ أكثر من شهر (ولم يتسلّم مهامّه بعد) وهو السيّد علي الشعلالي لم يأت فقط من خارج السلك الديبلوماسي، بل أكثر من ذلك، فقد كان كاتبًا عامّا لحزب نداء تونس في ألمانيا وكان قبلها رئيس شعبة الورديّة في التجمّع المنحلّ.

بعد تململ وتذمّر العديد من أفراد الجالية التونسيّة في باريس، حول هذا الموضوع، لدى الجمعيّات المشارِكة في هذا التحرّك الاحتجاجي، وبعد صمت مطبق من كلّ الأحزاب حول هذه التعيينات التي تمسّ من حياد الإدارة ومن مبدأ التفريق بين الحزب الحاكم والدولة، ورفضًا منها لمبدأ الكيل بمكياليْن إذ كانت مجموعة من الأحزاب والشخصيّات في فرنسا قد تحرّكت وأمضت على عرائض من أجل إقالة القنصل العامّ السابق السيّد كريم عزّوز الذي عُرِف بمهنيّته ودماثة أخلاقه لا لشيء إلاّ لأنّه كان ينتمي إلى حزب الأغلبيّة في حكومة الترويكا، في حين أنّ نفس الأحزاب والشخصيّات لم تحرّك ساكنا في الحالة الراهنة، فقد حاولت هذه الجمعيّات التعبير عن صوت عدد كبير من أعضاء الجالية التونسيّة الغاضبين في باريس بتنظيم هذا التحرّك الاحتجاجي.

لقد كان هذا التحرّك ناجحًا بعدد الناشطين الجمعيّاتيّين الذين حضروا وبالتفاف العديد من المواطنين التونسيّين الذين كانوا في القنصليّة لقضاء شؤونهم الإداريّة، حولهم وتعاطفهم مع هذه المسالة الحسّاسة التي تمسّهم مباشرة وتمسّ مبدأً مهمّا من مبادئ الثورة ألا وهو حياد الإدارة وعدم العودة إلى ما عاشته تونس في عهديّ بورقيبة وبن علي من خلط فاضح بين الحزب والدولة. كما استحسن الحاضرون الكلمة التي ارتجلها أحد المشاركين من الجمعيّات المنظّمة لهذا التحرّك الاحتجاجي (انظر الفيديو أسفله).

في نهاية التحرّك طالب المشاركون بمقابلة السيّد القنصل العامّ المنتهية مهمّته فكوّنوا لجنة من شخصين استقبلها السيّد القنصل العامّ. كان اللقاء ودّيّا وحضاريّا حيث قدّمت اللجنة مؤاخذاتها على هذا التعيين وعلى مثل هذه الممارسات التي يريد الشعب عدم الرجوع إليها لأنّها من مخلّفات الماضي التونسي التعيس. كان السيّد القنصل العامّ متفهّما رغم تعبيره عن رفضه لمثل هذه الأشكال في الاحتجاج داخل مقرّ القنصليّة، وقد وعد برفع تقرير لسلطات النظر كما طالبت اللجنة بذلك.

القلم الحرّ زبيّر المولهي

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com