أخبار وطنية

بعد 100 يوم…إضرابات، إحتجاجات، فشل ديبلوماسي و تداين متواصل

الشاهد_100 يوم على إنطلاق الأشغال الفعليّة لحكومة الحبيب الصيد بعد أن تسلمت تسيير شؤون البلاد عن حكومة التكنوقراط التي تم تعيينه بعد التوافق في الحوار الوطني الذي أفضى إلى خروج الترويكا طوعا و قد إفتتحت الحكومة الجديدة أشهرها الأولى بعدد من التحركات الإحتجاجية الإجتماعية المتواصلة مطالبة بالتنمية و التشغيل و بحل بعض الإشكاليات العالقة..

لا يمكن تقييم عمل الفريق الحكومي دون الرجوع إلى الخطاب الأول لرئيسه أمام مجلس نواب الشعب الذي قدّم فيه جملة من الخطوات التي وصفها بالعاجلة و هي إجراءات لم ينجز منها شيء إلى حدّ اللحظة و لا يمكن أيضا أن تؤخذ كلّ الحكومة فريقا في التقييم لأسباب عدة لعلّ أبرزها الفشل المدوي لبعض الأسماء و من أبرزهم وزير الشؤون الخارجيّة الطيب البكوش الذي أنهى الـ100 يوم الأولى بتغييب تونس عن ملف الحوار الوطني بين الفرقاء الليبيين لأول مرة في تاريخها مع شبه أزمة بسبب ذات الملف مع الجزائر إلى جانب فضيحة الوثيقة المزورة التي كادت تعصف بالعلاقات الديبلوماسية مع تركيا دون أن ننسى بعض المواقف الأخرى التي نجح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في تعديلها لتعديل أوتار الديبلوماسية التونسية.

وزير السياحة سلمى اللومي الرقيق لم تكن هي الأخرى بعيدة عن البكوش فهي لم تنجح إلى حدّ الآن في تقديم تصوّر أو رؤية واضحة لتحسين مردودية القطاع الحساس جدا للإقتصاد التونسي في ظل تراجع عدد الحجوزات إلى أقلّ من السنة الفارطة حسب تصريحات رئيس غرفة وكالات الأسفار التونسية و فشل التظاهرات الكبرى للتعريف بالسياحة على غرار تظاهرة أكبر علم و تظاهرة الكثبان الرملية التي أثارت جدلا واسعا بسبب عدد من الممارسات الشاذة لعل أبرزها دوس الراية الوطنية.

وزير تكنولوجيات الإتصال نعمان الفهري هو الأكثر الوزراء نشاطا في الحكومة الحاليّة غير أنّه لم ينفّذ أي خطة جديدة بإعتبار أن كلّ ما يعلن عن إنجازه ضمن وزارته هو مخطط وضعه سابقه منذ حكومة الترويكا الأولى منجي مرزوق.

كمال الجندوبي الوزير المكلف بالعلاقات مع الهيئات و مكونات المجتمع المدني يرافق نشاطه الحكومي نقاط إستفهام كثيرة خاصة في ظل الحديث عن إصراره على وضع يده على الهيئات الدستورية و مرورها إلى حلّ عدد من الجمعيات بتهمة “دعم الإرهاب” دون المرور إلى القضاء.

يعتبر تطور الملف الأمني و خاصة مواجهة ظاهرة الإرهاب أبرز منجزات الحكومة الحالية و هو ما يحسب للمؤسسة الأمنية خاصة بعد أن نجحت في القضاء على قائد كتيبة عقبة إبن نافع “لقمان أبو صخر” و في الإيقاع بعدد كبير من الإرهابيين في عدة مناطق.

وزير المالية سليم شاكر لخّص الـ 100 يوم دون علم منه في آخر تصريح له يوم أمس الخميس 14 ماي 2015 عندما أكّد أنّ الزيادات الأخيرة للموظفين العموميين و إرتفاع وتيرة الإضرابات و التحركات المطالبة بالزيادة جعلت الدولة التونسية أمام حتميّة التداين مجددا.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com