أخبار وطنية

الفضيحة سياسية وليست جنسية

نصرالدين السويلمي

يعتبر التركيز على الجانب الجنسي في قضية النائبة الندائية وحارس النزل و “تاجر الماشية” والاسترسال في سرد الفضيحة من جانبها الغريزي بمثابة التراجع الكبير للدور الذي ما فتئت تقوم به مواقع التواصل الاجتماعي وعلى راسها الفيسبوك كفضاء خصب ومساحة سحرية للإعلام الفقير ، ذلك ان محاولة الاستثمار في الحادثة من جانبها الجنسي لا يمكن ان تتعدى الاثارة العابرة والمؤكد أن بريق الجذب الجنسي سرعان ما يخفت لصالح بريق غرائزي وافد كما دوما ، في زمن يعتبر فيه الترخيص لجمعية الشواذ اكبر انجازات الوزير السابق لدى رئيس الحكومة السابق والرئيس السابق لهيئة الانتخابات السابقة ، اذا تحدثنا عن وزير سابق يعتبر اكبر سبق حققه هو الامضاء على قانون يبيح اللواط و السحاق فلا يمكن ان نتوقف كثيرا عند نزوة النائبة المطعون في تفاصيلها خاصة بعد ان اكد احد قادة حزبها ان ما حدث لا يعدو ان يكون من باب التشويه والتلفيق الذي يصنف في خانة رمي المحصنات الغافلات ، ثم ان الذين يلومون النائبة على ذلك السلوك تجاهلوا تماما انها حديثة عهد بالحقل السياسي وان الذي ترعرعت على يده ونمت قدراتها على عينه ليس الا محسن مرزوق الامين العام السابق لحزب النداء الذي سبق و ظرب في مقر جريدة المغرب حين غمّر على احد لبناتها كما ظرب في مقر النداء بالعاصمة الفرنسية ، وفي كلا الحالتين ترك بصماته وخلف خسائر فادحة في الروابط ، خاصة في موقعة باريس ، اضافة الى ان نائبة النداء خاضت في ملابسات الصفقة الغير تقليدية مع تاجر المواشي في نزل يصنف ضمن الفضاءات العامة المتوسطة الموجودة في معتمدية من معتمديات الجنوب التونسي ، ماذا نقول اذا عن قطيع الفتيات اللواتي تدافعنا الى مطار قرطاج ليمطرن المغني مصري بوابل من العبارات العاطفية بلغت الى حد الايحاءات الجنسية المختلطة بالدموع مع محاولات متعددة لمراهقات تهدف لتقبيل الزائر الذي جاء ليساعدنا في التخفف من تخمة العملة الصعبة التي غصت بها بلادنا الى حد التضخم

لنتجاوز الحدث في ابعاده الجنسية ونركز على الاهم ، ونبحث عن جواب للسؤال الخطير ، كيف تم تحويل الحارس الى مركز الامن وطرده من عمله بإشارة من نائبة في البرلمان بينما في تونس قامت ثورة وكُتب دستور البلاد ؟!! ما معنى ذلك ؟ واين علوية المؤسسات ثم و أين التحري والدعوة المكتوبة التي تسبقها تهمة تستوجب تحرك الجهاز الامني تحت فضيلة التكافؤ ولصالح قضية مستوفاة لشروطها القانونية وجهة الحسم فيها القضاء المستقل وليس غيره ؟ كيف يطرد احد العمال من عمله بجرة قلم ودون التروي وبمجرد اشارة من نائبة استبطنت عودة المنظومة القديمة وحلت فيها روح بلحسن الطرابلسي او ليلى او عماد او أي من عائلة الرعب ؟

لا يجب ان تستعذب اذرع النضال في شبكات التواصل الاجتماعي الحديث عن الواقعة من زاوية الاثارة الجنسية التي تعود الى محور آخر يخص المنظومة المنهارة المتمردة على روابط الفطرة ، تلك قضية اخرى لها مداخل في غير هذا المقام ، بل يجب الاهتمام برد فعل القانون ووكلاء الدولة في معالجة الواقعة ، لأننا بصدد بناء مؤسساتنا التي يجب ان تتخلص من المحسوبية والتمييز على اساس المنصب السياسي او المالي او الاداري ، واذا صح ان النائبة اشارت و”الدولة” نفذت ، فمن العبث حينها ان نُعرض عن سلوك الدولة التي تسوس حاضرنا وستأثث مستقبل ابنائنا ، ونلاحق نائبة لا تحمل أي عمق سياسي ، تبدو عابرة في مشهد متقلب ينشد استقرارا يلوح بعيد المنال .

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com