أخبار وطنية

الطاهر هميلة : محسن مرزوق كان يجب أن يحاكم في المحكمة العليا

في تحليله لأسباب المأزق الذي أصبح عليه حزب نداء تونس قال النائب السابق الطاهر هميلة أن هذا الحزب لم يكن منسجما حول فكر بل حول شخص ولكن هذا الشخص ذهب .

وأضاف هميلة في حصة حوارية بإذاعة جوهرة اف ام  اليوم الاثنين 2 نوفمبر 2015 أن “صراع نداء تونس الان هو صراع حول المناصب و أن التنافس على القيادة هو الطاغي على الأفكار” .

وبخصوصث الامين العام لحزب نداء تونس محسن مرزوق قال الطذاهر الهميلة كان من الواجب مكاحكة مرزوق في المحكمة العليا لو كانت موجودة لأنه انقلب على انتخابات أكتوبر 2012 ورفضها ورفض الشعب و الديمقراطية و الثورة وأسس مجلسا موازيا واليوم يريد الاستيلاء على الحكم في تونس .

هذا ويذكر أن حزب نداء تونس يعيش أزمة انقسامات حادةوصلت إلى  إخراجها إلى العلن عبر الإعلام  و أدت إلى التراشق بالاتهامات والاتهامات المضادة بين أعضاء الحزب.

وقد استعمل أعضاء هذا الحزب العصي والهراوات أمس الأحد   في اجتماع المكتب التنفيذي بالحمامات مما خلف عددا من المصابين .

كما تم منع عدد من أعضاء التنسيقية المحلية من الدخول إلى قاعة الاجتماع   ورفع شعار ديغاج في وجه شق محسن مرزوق و منع المدير التنفيذي والناطق الرسمي باسم النداء بوجمعة الرميلي من الدخول الى النزل مما أدى إلى تبادل عنف تمثل في محاولة كسر الباب القاعة التي تحتضن الاجتماع وصولا إلى استعمال العصي والهراوات انجر عنه إصابة عدد من الحاضرين .

ويذكر أن وسائل إعلام أكدت أن ستة  أعضاء من الهيئة التأسيسية لحركة نداء تونس المحسوبين على شق  حافظ القائد السبسي نجل الباجي القائد  السبسي، و هم رضا بلحاج و حافظ قائد السبسي و محمد الفاضل بن عمران و أنس مخلوف و أنيس غديرة و سماح دمق، قرروا  يوم   الجمعة الماضي ، توجيه إستدعاء عبر عدل منفذ إلى عدد من أعضاء المكتب السياسي للحزب و هم كل من رئيس الحزب محمد الناصر و أمينه العام محسن مرزوق و قياديه الأزهر العكرمي و ناطقه الرسمي بوجمعة الرميلي، إضافة إلى الأزهر القروي الشابي وذلك لحضور اجتماع الهيئة التأسيسية المزمع انعقاده يوم 3 نوفمبر المقبل.

وقد أكد الأمين العام لحركة نداء تونس محسن مرزوق انه لن يستجيب وبقية أعضاء المكتب التنفيذي للحزب لاجتماع الهيئة التأسيسية يوم 3 نوفمبر 2015 والذي دعي إليه عن طريق عدل منفذ، على حدّ قوله.

واعتبر مرزوق، في تصريح لوات أول أمس  السبت 31 أكتوبر 2015، ان استدعاء أمين عام الحزب وأعضاء المكتب التنفيذي وهم محمد الناصر وبوجمعة الرميلي ولزهر العكرمي ولزهر القروي الشابي، عن طريق عدل منفذ، أمر لا يجوز، مفيداً بأن المكتب التنفيذي سينعقد الأحد بالحمامات للحسم في بعض النقاط بعد اجتماع جربة يومي 17 و18 أكتوبر 2015.

هذا وقد وجه الرئيس الباجي القائد السبسي دعوة لنواب نداء تونس في مجلس الشعب  للحضور إلى قصر قرطاج ومعالجة الأزمة إلا أن 30 نائبا رفضوا دعوته

وأعلنت  النائبة  بشرى بن حميدة  أنه إذا تواصل الأمر على ما  هو عليه فإن النواب الرافضين لدعوة الباجي قايد السبسي سيستقيلون من كتلة نداء تونس في مجلس نواب الشعب .

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com