أخبار وطنية

السباحة في مياه الصرف الصحي باتت ممكنة؟! (صور)

أخبار
لا تحتاج لأن تكون خبيرا لتعاين سوء البنية التحتية في تونس فجولة بسيطة راجلا أو ممتطيا سيارة أو أية وسيلة نقل أخرى تكفي لتلاحظ دون أدنى عناء الحالة السيئة للبنية التحتية من طرقات وقنوات صرف صحي وأرصفة وغياب العديد من التجهيزات الضرورية في المدن العصرية على غرار دورات المياه العمومية ومئاوي السيارات وتهيية ممرات خاصة بالمعوقين…

نقائص لا تحصى ولا تعد واخلالات بالجملة وان كانت الإمكانيات تقف حائلا دون تعصير البنية التحتية وملائمتها مع احتياجات المواطنين فإن الإهمال وغياب التخطيط والعناية اللازمة للبنية التحتية في بلادنا تقف وراء مشاكلنا في هذا المجال والتي تزيد في جعل حياة المواطنين أكثر تعقيدا وأقل سعادة مع ما يعانيه من مشاكل لا تحصى ولا تعد.

ومن بين مشاكل البنية التحتية الفيضانات المتكررة لقنوات الصرف الصحي مع كل أمطار غزيرة يمن بها الله علينا لتغمر المياه الشوارع ونستنشق في سمائنا من الروائح أكرهها ونُجبر على الإستماع إلى تبريرات لا تحترم مستوى فهمنا وادراكنا وعقولنا من قبل مسؤولين عوض أن يبادروا بحل المشاكل يمعنون في ايجاد تبريرات لسنا معنيين بها أصلا لأن ايجاد الحلول من مشمولاتهم.

هذه المرة مياه الصرف الصحي أبت إلا أن ترافق المصطافين إلى الشواطئ وتحديدا في منطقة شط مريم حيث أدى الغيث النافع الغزير إلى تدفق مياه الصرف الصحي نحو شاطئ البحر مما يشكل تهديدا لصحة المواطنين وللبيئة وقد نضطر إلى شطب هذا الشاطئ من الأماكن التي يسمح فيها بالسباحة لتنضاف إلى شواطئ أخرى عديدة كانت تعج بالمصطافين خلال سنوات خلت قبل ان تُهجر إلى الأبد بفعل التلوث.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com