تونسي

الحريف التونسي لا يمكن تصنيفه “توريست” بل هو “تو ريسك” بسبب تحطيم التجهيزات في الغرف واختفاء المناشف

سمير الوافى
اعلامي

سمير الوافي

يبدو أن الخبير والمختص السياحي عفيف كشك لم يكن يبالغ حين صرح بأن 80 % من الفنادق التونسية سوف تغلق أبوابها في شهر سبتمبر رافعة الراية البيضاء أمام الازمة الحادة التي عصفت بالقطاع…وهي نسبة كارثية تنبئ بقادم أسوأ…وهناك خبراء آخرون يؤكدون أن السياحة التونسية لن تنهض وتتعافى قبل 3 سنوات أخرى على الاقل…وعندما يقال أن 80 % من الفنادق على وشك الاغلاق والاستسلام فهذه ليست قراءة عشوائية وقد كنت اليوم في الحمامات والتقيت بمختصين وأصحاب فنادق…وعرفت أن نسبة امتلاء الفنادق حاليا كبيرة لكن 70 % للتوانسة ونسبة اقل جزائريين ولا توجد سوى نسبة ضئيلة جدا للبقية…وهؤلاء سيعودون من عطلهم آخر أوت وسيتركون ورائهم القفار…ولا توجد مؤشرات حجز مطمئنة بعدهم…
والحريف التونسي لا يمكن تصنيفه “توريست” بل هو “تو ريسك” لأنه يكلف الفنادق خسائر فادحة…بسبب اضرار اتلاف وتحطيم التجهيزات في الغرف واختفاء المناشف وغيرها…فالثقافة السياحية ضعيفة لدى الحريف التونسي وتعامله مع الفنادق مكلف…كما أن تعامل الفنادق معه معقد ويخضع لقاعدة “مكره اخاك لا بطل”…وهذه العلاقة بين الطرفين لا تخدم الموسم السياحي الذي ينهار في غياب السائح الاجنبي…وعندما تعلن وكالة طوماس كوك الكبيرة والعالمية عن الغاء كل رحلاتها الى تونس الى حدود فيفري 2016 يستحق الوضع صيحة فزع…
نشر على الفايسبوك

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com