أخبار وطنية

الجثة رقم 13 والتضليل الاعلامي

كانت الجثة المجهولة في التفجير الارهابي لحافلة الامن الرئاسي مجالا خصبا للمزايدة السياسية والاعلامية المريضة والموبوءة للجناح الموالي لمجرمي الوطن فالبعض نسبها الى المنفذ الارهابي مؤكدا أنه عون أمن معزول أرجعته الترويكا للعمل والبعض الآخر نسبها إلى المنفذ الارهابي مؤكدا أنه من أصهار زعيم حركة النهضة فيما ذهب البعض الآخر أنها جثة الشيخ السلفي عماد بن صالحالذي إستقبله سابقا في القصر الرئاسي الدكتور الرئيس المنصف المرزوقي
إن التضليل الاعلام الذي مورس على الوعي التونسي إثر هذه الحادثة الخطيرة و الاصرار المرضي على تحميل مكونات حكومة الترويكا مسؤولية الحدث الارهابي وهي خارجة من السلطة ولا تحكم منذ أكثر من عام يؤشر للسذاجة وسوء الطوية التي تعبر عنها قنواتنا التلفزية واذاعاتنا المحلية وكأنها تلقت تعليمات وتوصيات فوقية للاعلان على الطرف الارهابي المجرم بطريقة إستباقية قبل أن يبدأ القاضي تحقيقه وقبل أن يبدأ الطبيب الشرعي للجثة تشريحه …
إن هذا السلوك الاعلامي الخبيث والمريض و المتعود عليه منذ حكم الترويكا ووإبان إغتيال بلعيد والبراهمي تدفعنا دفعا إلى توجيه الشكوك لنفس الاطراف التي تختفي خلف داعش وخلف الارهاب وتحاول في كل مرة الاستفادة السياسية من ذلك ….
إن الجثة رقم 13 الحقيقية ليست للارهابي حسام العبدلي فهذا ليس إلا قطعة صغيرة في برنامج كبير لا يبدو أنه سيتوقف في المدى القصير بل إن الجثة رقم 13 هي لاعلام الكذب والتضليل والتزييف التي مازالت تؤمن أنها قادرة بالبهتان أن تعيد سيناريو التسعينات والتي مازالت تخضع لسلطة وأوامر المجموعة الارهابية التي تختفي وراء الستار ..
.من صدق أن الارهاب وراءه داعش وبائع متجول يبيع الحلويات فهو أحمق وأبله في زمن لا مكان فيه للمغفلين ومن أراد معرفة الارهابيين الكبار الفاعليين الحقيقيين فليبحث عمن يقف وراء تعليمات التضليل في الاعلام التونسي فهم غير بعيدين عن أماكن الجريمة .
الكاتب عادل السمعلي

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com