أخبار وطنية

الأمين البوعزيزي: الحكومة لم تستوعب درس 17 ديسمبر والسبسي يتصرف باعتباره الحاكم بأمره

استغرب الباحث والناشط السياسي الأمين البوعزيزي، من برمجة رئيس الحكومة يوسف الشاهد لزيارته إلى ولاية تطاوين بعد أربعة أشهر من المصادقة على ميزانية الدولة التي من المفترض أن تكون قد حدّدت نصيب الجهة من التنمية، متساءلا عن طبيعة الإجراءات الي سيتخذها لصالح الولاية.

واعتبر الباحث الأمين البوعزيزي خلال تدخله هاتفيا في برنامج كرسي الصراحة الخميس 27 أفريل، أنّ انتخابات 2014 أفرزت “إلتفافا” واضحا على الحكم أصبح معه رئيس الحكومة بمثابة الوزير الأول لدى رئيس الجمهورية وهو ما يتناقض مع طبيعة النظام البرلماني، حسب تعبيره.

وأكّد الأمين البوعزيزي، أنّ شباب ولاية تطاوين -بعكس ما يروّج عنهم- خرجوا للتظاهر والاحتجاج دفاعا عن خيرات الوطن، معتبرا أنّ سياسة “الإرضاء” التي تتبعها الحكومة في التعاطي مع هذا التحرك الاحتجاجي تهدّد كل مناطق الجمهورية لأنّ الترضيات لا تؤدّي إلاّ إلى توسيع دائرة الاحتجاجات لتشمل مناطق أخرى، حسب تقديره.

وقال الأمين البوعزيزي، “إنّ الحكومة نسجت على منوال الرئيس المخلوع بن علي عندما لم يستوعب الدرس من أحداث الحوض المنجمي فأطاحت به الثورة، وهي اليوم لم تتعظ من درس 17 ديسمبر واختارت القرارات الإرتجالية عوض إنجاز برامج ومخططات تنموية على أساس وطني”.

وأكّد البوعزيزي، أنّ “هيبة الدولة من هيبة مواطنيها وأنّ من يمس هيبة الدولة هو من لا يحترم القانون، معتبرا أنّ منظومة الحكم منذ انتخابات 2014 أصبحت خارج منظومة الدستور والقانون الذي اهترقه الأقوياء”، حسب قوله.

ويري الأمين البوعزيزي، أنّ تونس تعيش أزمة ثقة بين السلطة الحاكمة والشعب التونسي الذي أصبح لا يثق في الحكومة ودائما ما يسخر من قراراتها، داعيا إلى ضرورة رفع الغموض ومصارحة المواطنين بكل الأرقام الحقيقية عن الثروات الطبيعية للبلاد حتى لا تسيطر “الأساطير” و”الأرقام الوهمية” على عقول الشعب”.

وأضاف الأمين البوعزيزي قائلا: “الباجي قايد السبسي منذ فوزه بانتخابات 2014 أصبح يتصرف باعتباره الحاكم بأمره ولا يعترف بالدستور لأنه ينتمي إلى زمن الرعايا والبايات والحكم الشمولي ولم يستوعب لا الزمن المعرفي بعد 17 ديسمبر ولا تغيّر طبيعة الحكم”.

وعن تعاطي الحكومة مع مطالب المواطنين والمحتجّين، تساءل البوعزيزي قائلا: “إنّ أسئلة الشعب في واد وأجوبة الحكومة في واد آخر وهذا لا يفسّر إلا باحتقار الناس ومطالبهم أو بخداعهم”، مضيفا “الشعب التونسي بعد الثورة راكم من الخبرات وكلما ما كانت شعارته واضحة إلاّ وكانت ردود فعل الحكومة غامضة”.

كما اعتبر  الباحث والناشط السياسي الأمين البوعزيزي، أنّ “الحكومة تتعامل مع شباب ولاية تطاوين وغيرها من المناطق كرعايا لا كمواطنين وتتصرّف معهم كوكيل يعمل لصالح أطراف خارجية”، حسب قوله.

وحول عودة قانون المصالحة الاقتصادية والاجتماعية، قال البوعزيزي: إنّ “رئاسة الجمهورية تعمل على اغتيال المعاني بقانون “الغش” لرد الجميل لمن مولوا الحملات الانتخابية وهذا لن ينطلي على المواطنين الذين أصبحوا يميزون بين الصادق والكذوب”، مشدّدا على ضرورة المحاسبة قبل المصالحة.

نزار غريدقي

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com