أخبار عالمية

اخلاء “رياض الصلح” ووسط مدينة بيروت تتحول إلى ساحة حرب

بسطت القوى الأمنية سيطرتها على ساحة رياض الصلح التي خلت من المتظاهرين، ولم يبق فيها إلا آثار الحرائق والخراب.

وعملت عناصر فوج إطفاء بيروت على إخماد حريق قرب كنيسة مار جاورجيوس.

ومع تفاقم المواجهات، دعا منظمو التحرك المتظاهرين الى التوجه نحو ساحة الشهداء المجاورة وترك المجموعة “المندسّة” التي قررت مواجهة القوى الامنية.

وفيما خلت ساحة رياض الصلح من الناشطين الذين انسحبوا إلى ساحة الشهداء، بقي عدد من مثيري الشغب يخوضون لفترة مواجهات وعمليات كر وفر مع القوى الأمنية.

وعمد بعض المتظاهرين الى تحطيم بعض واجهات المحال في وسط بيروت فيما شهدت الطريق الممتدة من جامع رياض الصلح باتجاه ساحة رياض الصلح مواجهات بين عناصر مكافحة الشغب وشبان يحاولون العودة إلى الساحة.

وبنتيجة الحرائق التي افتعلها عدد من مثيري الشغب في ساحة رياض الصلح، وصلت النيران إلى الأعشاب الموجودة أمام مقر الأسكوا.

وأطلقت القوى الامنية بشكل كثيف الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين قرب مسجد محمد الامين فيما افرغت القوى الامنية شارع العازارية في بالكامل.

وافاد الصليب الاحمر عن نقل 43 جريحاً الى المستشفيات كما تمت معالجة 200 حالة طفيفة. فيما أعلنت قوى الأمن الداخلي، ان عدد جرحاها بلغ 36 عنصرا أحدهم إصابته خطرة، “وذلك نتيجة تعرضهم للرشق بالحجارة وغيرها من الأدوات من قبل المشاغبين، وقد نقلوا من قبل الصليب الأحمر إلى عدد من مستشفيات العاصمة لتلقي العلاج”.

وأفادت الوكالة الوطنية للاعلام عن اصابة الشاب محمد قصير برصاص مجهولين في وسط بيروت، في منطقة بعيدة نسبيا عن مكان المواجهات، وتم نقله الى مستشفى الجامعة الأميركية في حالة حرجة.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com