ونقلت رويترز عن فرانسوا كابين دولوستي، نائب ممثل الادعاء إن الاحتجاجات اندلعت في منطقة فال دواز شمالي باريس، إثر وفاة شاب يبلغ من العمر 24 عاما بعد إلقاء القبض عليه.

وأضاف دولوستي، أن الشاب تعرض لأزمة قلبية أثناء نقله لمركز الشرطة لكن التحقيقات لمعرفة سبب الوفاة لا تزال جارية.

وقال أقارب الشاب إن الشرطة ضربته أثناء القبض عليه لمحاولته منعها من اعتقال شقيقه المشتبه في تورطه في جرائم عنف وابتزاز.

من جانبه، قال جان سيمون ميراندات مدير مكتب مفوض الحكومة في البلدة: “جاء نحو 100 شخص يبحثون عن قوات الأمن، بعد وفاة شخص في مركز شرطة الدرك في (بلدة) بومون.”

وأضاف “الأمور هادئة الآن ولدينا نحو 130 فرد درك وأفراد شرطة آخرين في الموقع.”

وقال كابين دولوستي إن 5 أفراد شرطة أصيبوا جراء أعيرة أطلقت من أسلحة نارية، وأصيب شرطي سادس جراء تعرضه لعنف بدني من محتج. وأضاف ميراندات إن الأسلحة التي استخدمها المحتجون أسلحة صيدعلى الأرجح.

سكاي نيوز عربي