تونسي

أمــــــــــــيـــــــــرة:بطلة قصة كتبتها الصدفة و أخرجها باب الرزق….

أمــــــــــــيـــــــــرة:بطلة قصة كتبتها الصدفة و أخرجها باب الرزق….
بقلم: لمياء بن غالي . جربة
أميرة فتاة أصيلة قرية بالوسط التونسي متحصلة على الأستاذية في العربية إلتقيتها صدفة في محطة سيارات الأجرة و هي متوجهة إلى أحد النزل بجزيرة جربة . كالعادة ألزمتها الحافلة بأن تتقاسم رحلتها إلى النزل الذي تعمل فيه مع ركاب آخرين لتكون التكلفة أقل .
هل من حسن حظي أم حظها أن أكون أنا إحدى هؤلاء الركاب لا أدري؟
تقاسمنا أطراف الحديث في “التاكسي” و تعرفت على المعلومات الأولى..
كان ظني أن هذه الشابة الجامعية تعمل في إدارة النزل؟ في الحقيقة لم اسألها عن وظيفتها في النزل بل كانت المفاجأة عندما اكتشفت طبيعة عملها.
لا عيب في أن يعمل الإنسان أي عمل مدام لقمة حلال و نتيجة عرق جبين او تعب ساعد أو عمل فكر،و لكن و مع إحترامي لهذه المهنة و لأصحابها و صاحباتها فقد وقف بي الزمن في تلك اللحظة التي كانت تمسك فيها السطل و الخرقة و المكنسة ؟ ألهذا الحد تتطلب مهنة عاملة نظافة مستوى من الثقافة و المؤهلات الجامعية و عشرين سنة دراسة ؟أعي ما اقول لأن اميرة شابة مثقفة متغربة عن أهلها و عملها عاملة نظافة هو عمل له أناسه و مستوى معين من الدراسة الهذا الحد صاحب الشهادة العليا في تونس لايجد عمل يرقى لمستوى شهادته ليرضى راضخا بهذا العمل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في الحقيقة لم استطيع أن” أتمالك فضولي “، كان وجودي في هذا النزل في إطار مشاركة في دورة تكوينية استأذنت من المؤطر و توجهت نحو الهدف أملا في أن تكون صاحبة اللسان المثقف ليست صاحبة السطل و الخرقة…
-أميرة أهذه أنت ؟
أجبتني و لا أدري كيف سأصف الإجابة هل بخجل أم بثقة في النفس؟؟؟؟؟
-نعم هذه انا يا” مدام”.
-ظننتك تعملين في الإدارة ؟
لم تجبني بل واصلت الكنس لان رئيسة العمل كانت قادمة نحوها و أكيدا سكوتها كان خوفا من الإهانة أو الفصل لأن الحديث مع الحرفاء شبه ممنوع . وكانت المفاجأة الثانية…
رئيستها في العمل صديقة لي منذ زمن طويل درسنا معا و أذكر جيدا أن طريقها في الدراسة وقف في محطة الثانية ثناوي نظام جديد،مفارقة عجيبة ..
هل القدر صاحب هذه المفارقة أم الحظ السعيد لتلك و التعيس للأخرى أم الظروف القاسية و التي ألزمت أميرة النزول إلى منطقة سياحية لتعمل من اجل أب مقعد وأم مريضة و أخوان يدرسان و تتقاسم أجار “الحوش العربي ” مع أقارب لها و هو أجار زهيد مقارنة بالمنازل الحديثة.
هذه المعلومات عرفتها منها عندما رجوت صديقتي في أن لاأكون سببا في مشكلة لأميرة و ادعيت أني أعرفها منذ زمن بعيد؟ هل كذبت؟ على كل حال كان ذلك من أجلكم فتقاسموا معي الذنب أعزائي القراء……
واصلت أميرة الحديث و أكدت لي أنها تحاول جاهدا إيجاد عمل آخر فالمرتب الذي لا يتجاوز الثلاثمئة دينار لايكفي. فلولا الأجار الزهيد لما استطاعت أن ترسل حوالة سد رمق لأهلها.
ما أعجبني في أميرة أنها متمسكة بأخلاقها العالية و بشهادة العاملين في النزل ، فتاة في مثل جمالها كان يمكن أن تسلك طريق الإنحراف من أجل “الفرنك”،ولكنها واقفت بثبات مع لقمة الحلال كما تقول هي رغم المضيقات و الإغراءات مع العلم انها تعيش قصة حب بريئة فربما تنتهي بتحقيق أحد الاحلام .
صاحبة الخرقة و المكنسة تطقن الفرنسية و الإنكليزية و العربية و حتى الإيطالية و من لا يفقه هذه اللغات يعمل في مراتب راقية ….أهكذا يضلم المتعلم في بلادي؟؟؟
هل من حسن حظي ام حسن حظ اميرة أن مدير النزل هواحد معارف العائلة إكتشفت هذا في فسحة الغداء فتوجهت لمكتبه. الحديث كان عن الموسم السياحي فسؤال عن عملي ثم طرح عليا فكرة العمل معه كسكرتيرة لأن الحالية سوف تتزوج و تترك العمل. قلت له أني لست أنا من تنفع فأنا إن بقيت في مكان مغلق طيلة ثمانية ساعات مع ملفات و هاتف رنان مصيري طبيب أعصاب … هل هذه صدفة أيضا ..هل هو يوم حظي او حظ اميرة ؟
سألته عن إحدى العاملات في النزل هل يعلم أنها صاحبة أستاذية في العربية وتطقن عديد اللغات ؟هو لا يعلم ، دقائق الملف أمامه ..أميرة لم تضع في الملف مستواها الدراسي ولا حتى نسخة عن الأستاذية و عندما إلتحقت بمكتب المدير قالت بأن السبب هو الخوف من عدم قبولها كعاملة نظافة إذا ما عرف أنها صاحبة شهادة عليا … و كانت تحمل في حقيبة اليد نسخة عن الشهادة ،سؤال من هنا و من هناك عن هذا و ذلك عن قدرات و أخرى. أميرة هي التي تستحق العمل و لست أنا ….

و انطلقت أميرة في عمل جديد بطله الحظ و الصدفة و مخرجه باب الرزق الذي هدده الإرهاب و أصبح ذلك النزل مهدد بالإغلاق ……
قصة عادية لألاف المعطلين في تونس و بعد إستشارة المعنية بالأمرحاولت أن تكون هذه القصة للنشروليس الخزن لأقول أن ليس كل مختار مراد لان الإنسان يختار شرب الدواء الكريه و هو لا يريد.
.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Most Popular

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com